Connect with us

Published

on

 

رسالة الداعية إلى الله وخصوصا في بلاد الاغتراب تحتاج منه أن يستعين الداعية بربه ومولاه لفتح قلوب الناس لدعوة الخير والنجاة، وللكثير من الصبر وتحمل للمصاعب، وأن يوطن الداعية نفسه لحمل رسالة الإسلام في بلاد بعيدة عن بلاد المسلمين، ووسط جاليات فقدت الكثير من التعاليم الإسلامية بسبب تهاونها في تطبيق شعائر الإسلام، ولقلة عدد الدعاة والمهتمين بالعمل الإسلامي.

 IMG_1025

أبدأ هذه المذكرات بمقدمة لسماحة الشيخ محمد بن ناصر العبودي الأمين العام المساعد لرابطة العالم الإسلامي – أمد الله عمره لخدمة الإسلام والمسلمين في كل مكان – كتبها بعد زيارته لمدينة ” أسنونسيون ” عاصمة دولة الباراغواي، وكان هذا اللقاء مع أحد التجار المسلمين:

“ذهبنا إليه في حانوت له كبير مليء بالأقمشة، ويعمل فيه عدد من الموظفات، فوجدنا الرجل مسنا، وذكر لنا اسمه وأنه من منطقة بعلبك، بادرته بالسؤال عن أحوال العرب هنا في القديم فأجاب بقوله: العرب ماتوا، فقلت له: قد يكون هذا مفهوما بالنسبة إلى عرب الجيل الأول أنهم ماتوا، ولكن إذا مات العرب الأوائل فإن المفترض أنهم يكونوا قد نسّلوا من أولادهم وأحفادهم من يرثون عنهم عروبتهم في هذه البلاد، وقد يكونون أكثر منهم عددا، فقال: ولكن أولادهم ليسوا عربا، إنهم براغوائيون لايعرفون العربية ولا الدين، فقلت له: وما السبب في ذلك، فقال: لأن العرب الأولين كانوا ماشيين غلط، فسألته عن حاله هو، فذكر أنه قدم إلى الباراغواي منذ خمس وخمسين سنة، وأنه تزوج من نصرانية إيطالية، فنشأ أولاده نصارى لايعرفون عن الدين الإسلامي شيئا ولامن اللغة العربية حرفا، هنا نجد بأن الأب المسلم في المهجر لايكفيه أن يصلي ويصوم في المهجر، بل من الواجب عليه أن يجتهد في تربية أولاده على الالتزام بالإسلام ولايكفي أن يكونوا مسلمين بل عليه أن يكون قدوة حسنة لهم، ونرى في مثل هذه المواقف بأنه لم يتنصر الأولاد بسبب البيئة بل تنصرهم كان بسبب تقصير آبائهم، فلو كان الأب متمسكا بدينه لاقتدى أبناؤه به ولما خرجوا نصارى.

ثم يضيف الشيخ العبودي قائلاً: إضافة إلى ماهو أنكى وأشد إيلاما قوله: إنهم ثمانية، ثلاثة صبيان وخمس بنات، وكلهم تعمدوا عند الدخول إلى المدرسة لأنهم لابد لهم من التعميد عند دخول المدارس، ومعنى التعميد أنهم قد أصبحوا من الناحية الرسمية من النصارى، فقلت له وما موقف أولادك الآن إذا ذكروا أصلهم وجهلهم به؟ قال إنهم يقولون كما يقول أبناء العرب الأوائل كلهم، الحق على أهلنا، أي أن الملامة على أهلنا الذين لم يعلمونا، ثم قال: المسلمون من العرب كانوا كثيرين في السابق أما الآن فلا، هنا أجاب العبودي هذا المهاجر بقوله: ماداموا كذلك، ألم تفكروا في إنشاء جمعية إسلامية، أو تفكروا في بناء مسجد واستقدام مدرس مسلم لأولادكم من البلدان الإسلامية؟ فقال: لا، قلت له: وكيف تجتمعون ويعرف بعضكم أحوال بعض؟ قال كان هناك النادي اللبناني، والنادي السوري – والاتحاد العربي (Fayarab) وأكثر الذين انضموا إليه من النصارى، فقلت له هذه فرصة لكي تصلوا العيد والجمعة في أحد الناديين، فقال ولكننا لم نفعل شيئا، فلم نكن نصلي العيد فضلا عن الجمعة، فقلت له: وصيام رمضان؟ فقال لانعرف الصيام، ولم نكن ندري عن دخول شهر

رمضان ولاعن خروجه “[1]، هذا الرجل الذي التقاه الشيخ العبودي سيكون فيما بعد أول رئيس للمركز الإسلامي في الباراغواي.

بعد تخرجي من كلية الدعوة وأصول الدين بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 1986م، وبينما كنت أعد العدة للعودة إلى مصر المحروسة، جاءني الخبر أن الدكتور حكمت بشير وكان أستاذا في الجامعة الإسلامية آنذاك يبحث عن بعض الخرجين لكي يتعاقد معهم الدكتور أحمد توتونجي ضمن مشروع دعوي لإقامة العمل الإسلامي في قارة في أمريكا اللاتينية المنسية، تحت رعاية الندوة العالمية للشباب الإسلامي، وبتمويل من الشيخ سليمان الراجحي رحمه الله، قدمت أوراقي وجاء قبولي ضمن ستة من الدعاة تم ترشيحهم لهذا الهدف.

وصلتنا ورقة عن كل دولة وطلب من كل داعية أن يختار إحدى هذه الأوراق لتكون هي الدولة التي سيبتعث إليها، وكان نصيبي ورقة عن دولة الباراغواي، كانت بها بعض المعلومات البسيطة عن هذا البلد و المسلمين فيها.

سافرت إلى البرازيل حيث كانت الخطة تقتضي أن نبقى هناك لمدة أسبوع يقوم فيها السيد أحمد على الصيفي بتيسير أمور سفرنا للجهات المقصودة، قام السيد أحمد بإرسالي لمنطقة ” فيلا سان جوزيه ” بمدينة ساو باولو البرازيلية للبقاء مع أهلها لمدة أسبوع، ولكن أهل المنطقة استبقوني معهم لفترة أطول، ووفقني الله ومن خلال دعمهم لتأسيس جمعية ” علي بن أبي طالب ” رضي الله عنه الخيرية الإسلامية، وزاد تمسك الناس بي وحاولوا استبقائي ولكن دون جدوى، فقد أصر الدكتور مانع الجهني رحمه الله وكان الأمين العام للندوة آنذاك وكذلك الدكتور أحمد توتونجي على سفري للباراجواي.

سافرت إلى الباراغواي بداية عام 1987م للبدء في تأسيس أول عمل إسلامي بهذه الدولة، واجتمعت مع قيادات الجالية المسلمة في مدينة ” ثيوداد ديل ايستي “، وأخبرتهم بالهدف من زيارتي، لم يتشجع أحد للفكرة إلا السيد حسين طيجن رحمه الله، كان رجلا ذو شخصية قوية وكلمة مسموعة داخل دولة الباراغواي، وكان رئيسا للغرفة التجارية في ذلك الوقت، وهو الذي قوى من عزيمتي وقال لابد من بداية العمل الإسلامي داخل الباراغواي، وفي اليوم التالي جاءني أحد الشباب المسلمين المتحمسين وهو الحاج محمد عدنان جبارة، وأخبرني بضرورة أن يكون هناك مركز لتجميع المسلمين في دولة الباراغواي، مما زاد من عزمي وقوى من إرادتي، فتوكلت على الحي الذي لايموت، وتركت دولة البرازيل وتوجهت لدولة الباراغواي، وكانت البداية بزيارة المسلمين في مدينة الشرق ” ثيوداد ديل ايستي ” التي تقع على حدود دولة البرازيل، ثم بدأت بزيارة العاصمة ” أسونسيون”، والتقيت بنفس التاجر الذي التقى به الشيخ العبودي قبل سنوات، ولكن هذه المرة أخبرته عن ضرورة إنشاء مركز إسلامي في العاصمة.

تعريف بدولة الباراغواي

جمهورية الباراغواي ” Paraguay ” هي إحدى دول أمريكا الجنوبية و ” باراجواي ” كلمة هندية تعني النهر المزدان، نسبة إلى نهر الباراغواي الذي يخترق الدولة، وصل إليها الإسبان عام 1526م ولم يستطيعوا احتلالها، وخضعت للرهبان اليسوعيين وظلت تحت سيطرتهم إلى أن طردتهم إسبانيا عام 1767م، نالت البلاد استقلالها من الاستعمار الإسباني عام 1814م بعد الثورة التي انطلقت عام 1811م، وبعدها دخلت الباراغواي في حرب طاحنة مع جيرانها (البرازيل، الأرجنتين، الأوروجواي) خسرت على إثرها الكثير من أراضيها وأعداداً هائلة من سكانها بلغت نصف عدد السكان، ثم دخلت بعد ذلك في حرب ضد بوليفيا استمرت ثلاثة أعوام 1935م إلى 1938م فقدت بعدها مساحة كبيرة من إقليم ” تشاكو”.

تقع الباراغواي في وسط أمريكا الجنوبية ولايوجد لديها أية منافذ طبيعية، يحدها من الشرق البرازيل والأرجنتين ومن الغرب والجنوب الأرجنتين ومن الشمال بوليفيا، وتبلغ مساحتها 406,752 كيلو مترا مربعا، وعاصمتها أسونسيون ” Asuncion ” وتنقسم إلى 17 مقاطعة، أهم مدنها أسونسيون ” Asuncion “، ثيوداد ديل ايستي ” C. Del Este “، إنكرنسيون “Encarnecion “، كولنيل أوفيدو ” Colonel Oviedo “، ومتوسط درجة الحرارة صيفا 27 درجة مئوية وشتاءً 17 درجة مئوية.

يبلغ عدد سكانها 6،191،368 مليون نسمة “ إحصاء 2004م، وهم عبارة عن 91% خليط من أجناس مختلفة، 3% هنود، 2% ألمان، 4% أجناس أخرى، وتعتبر الإسبانية هي اللغة الرسمية للدولة، ويتقن الشعب لغة محلية وهي ” الغواراني ” وهي لغة هندية قديمة يتحدثها الشعب بطلاقة وتدرس في المدارس الحكومية، ويعد المذهب الكاثولكي الديانة الرسمية لأهل البلاد بنسبة 98%، والبقية من أديان ومذاهب أخري، توجد في الباراغواي خمس جامعات رئيسية يدرس فيها 30,000 ألف طالب، وتبلغ نسبة الأمية 24% ” إحصاء 1991م “، ويعتبر ” الغواراني ” العملة الرسمية للبلاد والدولار الواحد يساوي ” 2050 ” غواراني، ومتوسط الدخل السنوي للفرد 3600 دولارا أمريكيا.

نظام الحكم جمهوري، والسلطة التنفيذية بيد رئيس الجمهورية الذي ينتخب كل خمسة أعوام، والرئيس الحالي هو فيرناندو لوغو، وأهم الأحزاب السياسية الحزب الوطني الجمهوري ويشتهر بالحزب الأحمر وهو الحزب الحاكم، والحزب الليبرالي ويشتهر بالحزب الأزرق.

تحتل الزراعة المرتبة الأولي من مصادر الدخل القومي، نظرا لخصوبة الأراضي، وتزرع معظم الغلات والفواكه التي تصدر عن طريق البرازيل حيث لايوجد في الباراغواي موانئ للتصدير، ويوجد بها ثروة حيوانية كبيرة من الأغنام والبقر تقوم بتصدير بعضها وكذلك بعض مشتقات اللحوم، وتشكل التجارة مصدرا رئيسيا من مصادر الدخل وخصوصا بعد إعتبار مدينة ” ثيوداد ديل ايستي” الواقعة على حدود البرازيل والأرجنتين منطقة حرة، مما دفع إليها رؤوس الأموال الأجنبية وكذلك السياح من الدول المجاورة وتقدر حركة رأس المال السنوية داخل المدينة بـ 8 مليار دولارعلى تقديرات المحلليين الإقتصاديين العالميين، وتشكل الطاقة الكهربائية مصدرا آخر من مصادر الدخل القومي حيث تبيع الباراغواي حصتها من الطاقة الكهربائية – التي تستخرج من سد ” إيتايبو ” أكبر سد في العالم وهو مشروع مشترك مع دولة البرازيل حيث تبلغ طاقته الإجمالية 12,000,000 مليون كيلو وات سنويا – للدول المجاورة.

وصول المسلمين للباراجواي

تذكر الروايات التاريخية أن وصول المهاجرين المسلمين بدأ عام 1888م [2]، واستقروا بالعاصمة ” أسونسيون ” ومعظمهم كان من أصل سوري، هاجروا طلبا لحياة أفضل وعملوا بالتجارة وتزوجوا من نساء هذه البلاد وانقطعت صلتهم بالعالم الإسلامي مما عرض أجيالهم للذوبان والضياع، ومع نهاية الخمسينات بدأت هجرة جديدة من لبنان على مدينة ” ثيوداد ديل ايستي ” والتي تقع على حدود البرازيل، ونشطت هذه الهجرة بعد بناء جسر الصداقة بين البرازيل والباراغواي واعتبار مدينة ” ثيوداد ديل ايستي ” مدينة تجارية حرة، وقد زادت الهجرة من لبنان بعد اندلاع الحرب الطائفية 1974م، ومازالت مستمرة إلى وقتنا الحاضر بمعدلات كبيرة، وكذلك وصل إلى المدينة مسلمون من سوريا وفلسطين وبنجلاديش وباكستان وبعض الجنسيات الأخري، وتقدر التوقعات عدد المسلمين بحوالي 7,500 مسلما.‎

يحظى المسلمون بنوع من الاحترام والتقدير من السلطات الحاكمة نظرا لنفوذهم التجاري ومكانتهم السياسية، حيث يتمتع بعض أبناء المسلمين بمكانة سياسية وإجتماعية، فوزير الخارجية الحالي اليخندرو حامد فرانكو مسلم وهو من المؤسسين للمركز الإسلامي في عاصمة البلاد، خلافا للكثير من أبناء المسلمين الذين تولوا وظائف حساسة داخل الدولة، وغير هؤلاء الكثيرون من مديري البنوك والأطباء ومدرسي الجامعات، ولكن معظم هؤلاء قلما يعرفون شيئا عن دينهم، ولكنهم يحملون الحب للعرب ولأصولهم الإسلامية.

تجمعات المسلمين

مدينة الشرق ” ثيوداد ديل ايستي “

وتقع في الجنوب الشرقي لدولة الباراغواي على حدود دولتي البرازيل والأرجنتين ويفصلها عنهما نهر بارانا، وترتبط المدينة مع مدينة ” فوز دو إيجواسو ” البرازيلية عن طريق جسر الصداقة الذى تم الانتهاء من بنائه مع بداية الستينات، وتبعد مدينة الشرق عن العاصمة أسونسيون 338كم، وعمرها لايتجاوز 65 عاما فقد تم إنشاؤها عام 1957م، ويبلغ عدد سكانها 180,000 ألف نسمة، وترجع أهمية المدينة لوجود سد ” إيتايبو ” بينها وبين مدينة ” فوز دو إيجواسو ” وهو من أضخم المشاريع العمرانية العالمية وقد أقيم السد على نهر بارانا ” Rio Parana “.، وشهرتها التجارية حيث تعتبرقلب الباراغواي التجاري.

يبلغ عدد المسلمين فيها 7,500 مسلما يسيطرون على معظم الحياة التجارية في المدينة فغالبية البنايات الضخمة الموجودة هي لأبناء المسلمين، وكذلك المحلات المشهورة، ورئيس الغرفة التجارية السابق السيد حسين طيجن هو أحد أبناء المسلمين، ويرتبط المسلمون بعلاقات قوية مع القيادات السياسية والدينية والعلمية فى المدينة والدولة.

يوجد في المدينة أهل ” السنة ” وهم الذين يديرون مسجد التوبة والمركز العربي الإسلامي الباراغوائي، ” والشيعة ” وهم قسمين قسم يتبع المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان وقد قاموا ببناء حسينية كبيرة أطلقوا عليها ” حسينية الإمام الصدر ” إضافة إلى مدرسة لتعليم اللغة العربية معترف بها من قبل حكومة الباراغواي تم افتتاحها عام 1994م، والقسم الثاني من الشيعة يعتبرون مرجعيتهم السيد محمد حسين فضل الله وقد قاموا بتعمير مسجد يحمل اسم ” الرسول الأعظم ” عليه الصلاة والسلام، تم افتتاحه نهاية عام 1996م.

بعد زيارتي للباراجواي بداية عام 1987م، ثم عودتي إليها مرة أخرى بعدأن فشلت محاولات الجالية المسلمة لاستبقائي في البرازيل، قمنا نهاية عام 1987م باستئجار صالة كبيرة أتخذت مكاناً للصلاة وممارسة الأنشطة الإسلامية المختلفة لمدة عام، قام بعدها صاحب البناء السيد حسين طيجن بالتبرع بالصالة لوجه الله تعالى وأطلقنا عليها اسم ” مسجد التوبة “، وبدأ الشباب يتوافدون على المسجد حتى ضاق بهم فقام صاحب البناء بضم صالات أخري حتى يتسع المكان للمصلين.

تقدمنا في عهد الرئيس ” ستروسنر ” بطلب رخصة للعمل الإسلامي ولكن هذا الطلب قوبل بالرفض نظرا لنفوذ الكنيسة الكاثوليكية القوي في ذلك الحين[3]، وبعد تدخل سفارة خادم الحرمين الشريفين بالبرازيل، و بعض المسلمين المتنفذين في العاصمة ” أسنسيون ” عام 1990م قام المسلمون بتقديم طلب آخر في عهد الرئيس ” رودريجز ” فسمح للمسلمين بممارسة الشعائر الإسلامية بالباراجواى، وتم إشهار ” المركز الإسلامي بالباراغواي ” برخصة رقم 9411 بتاريخ 2 مايو 1991م.

ونظرا للهجرة المتتابعة على المدينة والسفر الدائم من وإلى البلاد العربية، فالمسلمون أسعد حالا من بقية المناطق الأخرى فى أمريكا الجنوبية، حيث تبادل الزيارات والحضور الإجتماعي القوي في المناسبات المختلفة، والمظاهر العربية والإسلامية التي تراها في الشوارع من محلات ومطاعم ومدارس ومساجد مما يوحي إليك أنك في بلد عربي، والمسلمون هناك بحاجة لبناء مركز إسلامي متكامل يليق بمكانتهم ووضعهم داخل المدينة والدولة، ويكون معلما من معالم الحضارة الإسلامية في هذه البلاد البعيدة.

يدير المسجد الآن مجموعة من الشباب المسلم، وبإمامة الشيخ عتيق الرحمن الأثري مبعوث وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة العربية السعودية، ويحمل المركز الآن اسم ” المركز العربي الإسلامي الباراغوائي “.

مدينة “Asuncion “أسونسيون العاصمة

العاصمة وتقع على حدود الأرجنتين ” وهي العاصمة الوحيدة التي تقع على حدود دولة أخرى، ويبلغ عدد سكانها 1.304.087″ إحصاء عام 1992م ” ويوجد بها حوالي سبعون عائلة من أصول عربية ومسلمة، وقد بدأت زياراتي لهذه المدينة بدايات عام 1988م، كان من نتيجتها تأسيس المركز الإسلامي بها في أكتوبر 1989م بعد زيارة قام بها وفد مكون من المشايخ أحمد صالح محايري، أمين الكرم، محمد حسان عجاج، خالد تقي الدين، وتم إقامة أول صلاة جمعة داخل الفندق الذي أقام فيه الوفد،وقد قام الوفد بعد ذلك باستئجار مكان للصلاة وتدريس اللغة العربية على أن يكون مقرا للمركز الإسلامي، وكنت أذهب لإقامة صلاة الجمعة بصفة دورية إلى أن تم تفريغ الشيخ محمد حسان من قبل رابطة العالم الإسلامي لإدارة المركز في العاصمة، وقد قام بجهد مشكور أثمر عن الحصول على رخصة المركز الإسلامي، وتلقي الكثير من أبناء الباراغواي العلوم العربية والإسلامية داخل المركز، وتم إيصال صوت المسلمين إلى كثير من الجهات المعنية، وعمل على شراء مقر دائم للمركز مما دفع العديد من الجهات والهيئات الإسلامية للمشاركة في هذا العمل، وقد خلف الشيخ محمد حسان فضيلة الشيخ السعيد متولي مبعوث وزارة الأوقاف المصرية، ثم توالى مبعوثي وزارة الأوقاف المصرية على المركز الإسلامي هناك، وقد تعاقب على رئاسة المركز عدة رؤساء هم بالتتالي مهدي صفوان، أكرم سلوم، أحمد رحال، ومحمد أبو عرابي وقد استلم رئاسة المركز في ديسمبر 1996م، ويتولى الرئاسة الآن السيد أحمد رحال والمسلمون هناك بصدد بناء مركز كبير يتلاءم مع وضع المسلمين في هذه العاصمة وهم بحاجة لمساعدة أهل الخير.

في 22 أكتوبر 2009م وبحضور رئيس دولة الباراغواي فرناندو لوغو، ومشاركة سفراء لبنان والمملكة العربية السعودية وفلسطين في الباراغواي، ومفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، والأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية الدكتور صالح بن حسين العايد والقنصل الفخري للمملكة الأردنية في الأرجنتين وممثل الندوة العالمية للشباب الإسلامي في المملكة العربية السعودية الدكتور حسن النعيمي ورؤساء جمعيات عربية وإسلامية ومسيحية تمثل بلاد الاغتراب ومغتربين لبنانيين وعرب وأفراد الجالية اللبنانية من بلدات البقاع الغربي وفي مقدمهم رئيس المركز الخيري الثقافي الإسلامي أسونسيون أحمد محمود رحال، قامت الجالية المسلمة في عاصمة الباراغواي بوضع حجر الأساس للمركز الثقافي الخيري الإسلامي، ليكون مركز ا للإشعاع والنور للمسلمين وغير المسلمين في هذه الدولة.

مدينة ” Encarnacion ” أنكارنسيون

وهي مدينة تجارية، تقع على حدود الأرجنتين وتبعد عن العاصمة 400كم، ويبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة، ويوجد بها حوالي مائة عائلة مسلمة هاجروا إليها منذ خمسة عشر عاما، زرت المدينة أكثر من مرة لدفع العمل الإسلامي بها، والحمد لله يوجد بها مركز إسلامي الآن تابع للمركز الإسلامي بالعاصمة وتتولى وزارة الأوقاف المصرية إرسال أحد الدعاة للعمل بين أبناء الجالية.

مدينة ” Pedro Juan Caballero” بيدرو خوان كاباليرو

وهي مدينة تجارية تقع على حدود دولة البرازيل ويفصلها عن مدينة ” Ponta Pora ” البرازيلية شارع طويل، ويبلغ عدد سكانها 30 ألف نسمة، ويوجد بها حوالي أربعون عائلة مسلمة هجرتهم حديثة للمدينة، ويعملون بأنواع التجارة المختلفة، ولايوجد بها أي نشاط إسلامي نظرا لقربها من بعض المساجد داخل دولة البرازيل فإن المسلمون يكتفون بأداء الشعائر والمناسبات الإسلامية المختلفة في تلك المساجد.

معاناة المسلمين

تعرض المسلمون لحملة شرسة من الإعلام في دولتي الباراغواي والأرجنتين بداية من عام 1994م، وذلك بعد انفجار المركز اليهودي في ” بيونس أيرس” عاصمة الأرجنتين، وانطلقت على صفحات الصحف مقالات تتحدث عن ” مثلث الرعب ” أو ” مثلث الإرهاب “، تعبيرا عن الحدود الثلاثية والتواجد العربي القوي فيها،وقد قام المسلمون بحملات متتالية للدفاع عن أنفسهم، إلا أن هذه الحملات تزايدت، وقامت السلطات الفيدرالية البرازيلية بالخضوع للحملات المتتالية والتي تتهم الجالية بمساعدة الإرهاب ففتشت وداهمت بعض المنازل ولكنها خرجت بنتيجة مؤداها كذب هذه الحملة، وألقت هذه الإجراءات الكثير من الخوف بين عدد كبير من أبناء الجالية، وخصوصا بعد اغتيال السيد حسين طيجن عام 1999م في ظروف غامضة لم يتم الكشف عن ملابسات الحادث حتى الآن، وهو الذي كان لايترك مجالا دون أن يرد على وزير خارجية الأرجنتين في ذلك الحين وكان من أصول يهودية والذي كان لايتوانى في وصف الجالية المسلمة بكافة الصفات ويحرض عليها حكومة الباراغواي، وقد اشتدت هذه الحملة بعد أحداث 11 سبتمبر ومازالت تخرج بعض وسائل الإعلام بين الحين والآخر ببعض الاتهامات الملفقة ضد الجالية العربية والإسلامية.

أجريت في عام 2001 مقابلات مع مهاجرين عرب ومسلمين تحدثوا خلالها عن أحداث وقعت في السنوات الأخيرة، ابرزها اغتيال حسين طيجن سنة 1999م، وهو مهاجر لبناني قام بمجهودات كبيرة من أجل تنظيم أوضاع الجالية العربية والمسلمة وتمثيلها في مختلف المحافل، وكان عضوا فاعلا في لجنة الحدود الثلاثية، وكذا المركز الإسلامي الباراغواتي،وقد فضح وندد، وهو الرجل النشيط في المجتمع المدني الباراغواتي، بوجود ” إرهابيين عرب أو مسلمين ” في المنطقة، وقد خلفت وفاته حزنا عميقا لدى الجالية العربية والمسلمة، خاصة أن الشرطة الباراغواتية لم تكشف من يقف وراء الاغتيال، واعترافا بما أسداه للمدينة من خدمات، وضع له نصب تذكاري يتحدث عنه كـ ” شهيد ناضل من أجل مدينة أفضل ” وأطلق المجلس البلدي للمدينة اسمه على أحد شوارعها، كما تقرر الاحتفال كل سنة في ذكرى وفاته بـ ” يوم الأخوة العربية – الباراغواتية ” [4].

احتياجات المسلمين

 

رغم المكانة التي يتمتع بها المسلمون في الباراغواي والتي لاتتهيأ لغيرهم من التجمعات الإسلامية الأخرى في أمريكا الجنوبية، إلا أنهم يعانون معاناة شديدة بسبب بعدهم عن البلاد الإسلامية، وعدم الاهتمام اللازم من المؤسسات الإسلامية المحلية والعالمية، وكذلك هم عرضة للذوبان في المجتمع لكثرة وسهولة طرق الانحراف إذا لم تتقدم الأيدي المخلصة لدعم وجودهم ومساعدتهم في الحفاظ على هويتهم.

مقترحات للنهوض بأوضاع المسلمين في الباراغواي

• دعم وجود المسلمين في مدينة ” ثيوداد ديل ايستي ” لتأسيس مركز إسلامي متكامل يليق بوضعهم ومكانتهم في المدينة، ويكون رمزا للتواجد الإسلامي في تلك الدولة.

• دعم مشروع بناء المركز الخيري الثقافي الإسلامي ليكون المقر الدائم للمسلمين في العاصمة ” أسونسيون “.

• العمل على إيجاد داعية متفرغ يتجول على تجمعات المسلمين.

• ارسال مكتبات متكاملة باللغة العربية والإسبانية، وبرامج الكومبيوتر، وغيرها من البرامج الإعلامية.

• دعوة بعض الشخصيات الإسلامية في الباراغواي لحضور المؤتمرات المختلفة التي تعقد هنا وهناك لإيصال صوت المسلمين إلى إخوانهم في شتى بقاع المعمورة.

نسأل الله أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى وأن يجزي خيرا جميع من يقدم عونا للأقليات المسلمة في شتى بقاع الأرض.

ruskhsa


[1] رحلات في أمريكا الجنوبية بين الأوروغواي والباراغواي للشيخ محمد بن ناصر العبودي، عن رابطة العالم الإسلامي، ص 182 بتصرف.

[2] مجلة نور الإسلام العددان 135-136 2009م.

[3] يذكر الشيخ محمد حسان عجاج في رسالة الماجستير التي تقدم بها للجامعة الوطنية باليمن عن المسلمون في البارجواي والعلاقة مع العالم الإسلامي ” ولقد حاول هذا الرجل عدة مرات أن يتقدم للحكومة الباراغوائية للحصول على الشخصية الاعتبارية تمهيدا للحصول على الترخيص الرسمي للمسجد، فكان يفشل في كل محاولة يتقدم بها، وذلك على الرغم من تكليفه عدة محامين وتحمله قيمة الرسوم، ومع مكانة الرجل وكثرة معارفه داخل الدولة باعتباره كان رئيس الغرفة التجارية في مدينة سيدادي ديليستي التي تعتبر عاصمة التجارة في الباراغواي وأمريكا الجنوبية، ولكن كل ذلك لم يشفع له في تحقيق طلبه بسبب هيمنة الكنيسة الكاثوليكية على البرلمان والمجالس الحكومية وعدم سماحهم بالترخيص للمسلمين في السابق “

[4] الجاليات العربية في أمريكا اللاتينية ص 292، 293.

الكاتب : الشيخ خالد رزق تقي الدين

أخبار

تونس : أكثر من 1000 سجين في معركة الأمعاء الخاوية بسجن المرناقية طلبا للظفر بحقوقهم!

Published

on

تونس – تونس | أحوال المسلمين

أفاد مراسل أحوال المسلمين من تونس أن أكثر من ألف سجين سلفي بدؤوا إضرابا عن الطعام في سجن المرناقية بالعاصمة تونس الإثنين الماضي للضغط على السلطات في سبيل إستعادة حقوقهم و محاسبة المسؤولين عن وفاة سجين نتيجة التعذيب.
الإضراب عن الطعام بدأ يوم الاثنين الماضي (13/11/2017) على خلفية وفاة سجين نتيجة التعذيب و تعرضه للإهمال الصحي و سوء المعاملة من قبل السجانين بسجن المرناقية مساء يوم الأحد، و ما فتئ أن توسعت عريضة المطالبات من المضربين السجناء لتضم :
-السماح لهم بأداء فريضة الصلاة جماعة.
– الحق في الزيارة المباشرة
-عدم تكديسهم في سرير واحد لا يتسع الا لسجينين
-عدم الاعتداء عليهم اثناء التوجه لزيارة اقاربهم
-عدم تعمد سب الله من طرف الاعوان
-السماح لهم بقيام الليل
-عدم التمييز بسبب الصبغة الارهابية لقضاياهم
-السماح لهم بترك اللحية.

وقد أفاد المحامي بسام الحمروني أن “عنابر بأكملها قد انخرطت في الإضراب” و هي الاجنحة أ ، ب ،ت ،ث ،ح ،ج ،د و لم يشمل المركز الثاني الذي تقع فيه الاجنحة ه ، و ، ي بنفس الطريقة لأن ظروف السجن افضل فيها و ان لم ترتق لتصبح مقبولة، وقد أكد المحامي عقب زيارة إلى السجن أن ثلاثة موقوفين من التيار السلفي قد أفادوا بتعرضهم إلى التعذيب و التحرش داخل السجن.
أما بخصوص ما راج عن وفاة سجين تحت التعذيب قال الحمروني “راجت أنباء غير مؤكدة أن اسمه سامي العجرودي والملقب بإسم سامي الإنجليزي توفي إثر إضراب جوع وحشي قام به منذ أكثر من شهر وهو أصيل منطقة سيدي حسين السبجومي”.

من جهته دعى المحامي بسام المنظمات الحقوقية الى القيام بزيارة للسجن و معاينة أحوال المضربين عن الطعام و الوقوف على أوضاعهم.

و قد قام العديد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي بتدشين وسم ‫#‏اضراب_معتقلي_المرناقية‬ للتعريف باضراب أبناء التيار السلفي و تسليط الضوء على معاناتهم و الإنتهاكات بحقهم التي تتماطل العديد من الجمعيات الحقوقية في الدفاع عنهم.

و في تطور للحدث أفاد المحامي بسام لـ”أحوال المسلمين” أن “ادارة السجن تعمل على عزل المعتقلين المؤثرين و ذلك بنقلهم لسجون اخرى مع استعمال اساليب ترهيب من اجل فض الاعتصام”.

هذا و يذكر أن سجن المرناقية سيئ السيط يعاني من الإكتظاظ إذ يضم بين أسواره أكثر من 5000 سجين، ناهيك عن النقص من الكادر الطبي و تعطل المعدات الطبية، الى جانب العديد من الإنتهاكات بخصوص السجناء بما فيها التعذيب اللفظي و الجسدي.

نفي و تهديد

سفيان مزغيش

من جهة أخرى، أفاد الناطق الرسمي بإسم إدارة السجون والإصلاح سفيان مزغيش أن ما تم تداوله بخصوص دخول عدد كبير من المساجين في إضراب عن الطعام بسجن المرناقية على خلفية وفاة أحد المساجين المتورط في “قضايا إرهابية” تحت التعذيب ليس صحيحا، مشيرا أنه منذ دخول شهر نوفمبر لم يقع تسجيل أي حالة وفاة بسجن المرناقية، و أضاف أن إضرابات الطعام التي تم تسجيلها هي “حالات معزولة” و ليس بالآلاف كما وقع الترويج له، مشددا أن هذه الحالات لم ينقض عليها 72 ساعة، و وفق الاجراءات المعمول بها في السجن فإنه يتم عرض المضرب على الطبيب بعد 72 ساعة.

لم يكتف سفيان مزغيش بالنفي، بل اعتبر أن ترويج مثل هذه “الإشاعات” يهدف إلى إثارة البلبلة في السجون وهدفه المس من المؤسسات العمومية ذات الصبغة الأمنية، ملوحا بذلك الى متابعة المحامين و عائلات السجناء الذين تداولوا أخبار و شهادات المعتقلين الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية.

ليس الإضراب الأول !

سجن المرنافية

شهد عام 2012 دخول 200 معتقل سلفي إضرابا عن الطعام في سجن المرناقية للضغط على السلطات في سبيل متابعتهم في حالة سراح مشروط و إيقاف التعذيب بحقهم، و قد سجن المضربون بتهم الإشتباه في ضلوعهم بأحداث السفارة الأمريكية و أحداث بئر علي بن خليفة والروحية.

اتصف إضرابهم بالوحشي جراء رفضهم لتناول حتى الماء والسكر والخضوع للعلاج عند تردي أحوالهم الشخصية وهو ما أودى بحياة الشابين بشير القلي ومحمد بختي بعد 57 يوم من اعتقالهما.

محمد+بختي+بشير+القلي

يذكر أن الشابين بشير القلي ومحمد بختي تم ايداعهما بسجن المرناقية يوم 20 سبتمبر 2012 عقب صدور قرارات ايقاف في حقّهما صحبة عدد آخر من المشتبه بهم، و ذلك من لدن قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بتونس بمناسبة التتبعات القضائية التي انطلقت عقب أحداث السفارة الأمريكية في 14 سبتمبر 2012.

الأستاذ أحمد بلغيث عضو في لجنة الدفاع عن القضايا العادلة أفاد بخصوص قضية المضربين عن الطعام آنذاك أن”ن ملفاتهم واهية لا شيء فيها يتضمن الإدانة والإيقاف ووجودهم هناك هو ناتج عن سوء التصرف في أبحاث الداخلية وعدم نزاهة القضاء والرغبة في محاكمتهم على أساس الإنتماء إلى تيار معين وإطلاق بطاقات عشوائية في شأنهم”، و اختتم تصريحه قائلا “نحن كهيئة دفاع نطالب بإطلاق سراح الموقوفين والإفراج عنهم فورا والتحقيق معهم وهم في حالة سراح إن أرادوا استكمال الملف”.

وكان محمد بختي الذي حكم عليه في 2007 بالسجن 12 عاما بعد مواجهات دامية بين الجيش وإسلاميين في سليمان قرب العاصمة التونسية إبان حكم الرئيس زين العابدين بن علي، قد استفاد من العفو الذي أعلن بعد ثورة 2011.

وكان أيضا المحرك لحركة الاحتجاج التي وقعت في جامعة منوبة (ضاحية العاصمة التونسية) في ربيع 2012، حيث اشتبك سلفيون مع إدارة الكلية لحملها على السماح للطالبات بارتداء النقاب.

أما في سنة 2015 فقد بدت محاولة من عدة سجناء للاضراب عن الطعام في سجن المرناقية تم اجهاضها بالتهديد بإطلاق الكلاب في العنابر.

وفيات السجون المتكررة

حادثة وفاة سامي العجرودي ليست هي الأولى من نوعها في تاريخ السجون التونسية، بل سبقها العديد من الوفيات، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر وفاة سفيان ولد درا في سجن المرنافية بعد 15 ساعة فقط من اعتقاله، و وفاة سفيان الدريدي في نفس السجن و ذلك تحت التعذيب كما تؤكد عائلته.

تعذيب متواصل بلا هوادة!

تعذيب تونس

في استعراض شهادات عن الإنتهاكات الحاصلة في السجون التونسية، انتقد مروان جدة مدير المرصد التونسي للحقوق و الحريات ظروف الإيقاف و السجن للمتهمين في قضايا ارهابية و قال ان المرصد تلقى المئات من الشكاوى من عائلات المساجين او من المساجين في حد ذاتهم بعد اطلاق سراحهم بانتهاء المدة حيث اشتكى الجميع من الاعتداء بالضرب المبرح من قبل الاعوان بالسجن . اضافة الى المعاملة السيئة لمجرد صفتهم داخل السجن و هي صفة ” مساجين ارهاب ” حيث لا تقع معاملتهم مثل بقية المساجين .

و يقدم ” م ” و هو سجين سابق بعض التفاصيل حول هذه الوقائع داخل سجن المرناقية قائلا ” لقد حرمنا من ابسط الحقوق وهي الصلاة جماعة داخل الغرفة . و تعرضنا الى الضرب المبرح و السجن الانفرادي عند قيامنا بصلاة الجماعة . كما يتعرض كل سجين يؤدي صلاة الصبح الى السجن الانفرادي و يسبق السيلون ” حفلة ضرب مبرح “

أما ” ر ” فقد ذكر ان الاستفزاز يبدو واضحا و جليا و موجها الى مساجين الارهاب بالغرف المكتظة التي يبلغ عدد نزلائها 110 سجين في بعض الاحيان و هم مختلطون بسجناء الحق العام غالبا .

و روى السجين السابق ” أ ” انه تعرض للسجن الانفرادي و الضرب عندما اشتكى احد السجناء الآخرين للحارس بينما تظل الممارسة الغير مفهومة من قبل الأعوان هي حفلة الضرب التي ينظمونها لمساجين الإرهاب و ضربهم ضربا مبرحا كلما جدت عملية ارهابية ببلادنا .

كما يشتكي مساجين الإرهاب و محاموهم و عائلاتهم من الحرمان من الزيارة حيث تقتصر في بعض الأحيان على الزيارة من وراء السياج، ويمنع عنه الزيارات المباشرة بينما يقع حرمانهم من الزيارات جملة وتفصيلا في بعض الأحيان بحجة أنهم يخضعون لعقوبة داخلية.  وخص محدثنا بالذكر سجن المرناقية الذي يضم أغلب مساجين الإرهاب.

Continue Reading

أراكان

العالم الإسلامي : حركة 969 البوذية و الحشد الشعبي وجهان لعملة واحدة!

Published

on

العالم الإسلامي | أحوال المسلمين

حركة 969 البوذية و ميليشيات الحشد الشعبي .. مجموعتين مختلفتي الجنسية و اللغة و الديانة، لكن يتسمان بحقد شديد تجرعه مئات آلاف مسلم. 

تسعى كلا الحركتين سعياً حسيساً لإبادة المسلمين من أعمال تخريب وحرق وأغتصاب للنساء وتهجير للمستضعفين، بل أشتركا في ردود الفعل، فلم نرى رد فعل قوي تجاءهم على مستوى العالم الإسلامي خاصة والعالم عامة، فرغم وصول إجرامهم لمرتبة جرائم الحرب إلا أن التجاهل يخيم من لدن المنظمات الدولية والعالمية، لذلك نحن هنا في أحوال المسلمين بصدد التعريف بهم وإبراز الجرائم التي قد أشتركوا فيها، علما أن آلاف المسلمين سواءا في أراكان أو العراق لازالوا يعيشون هذه المجازر المدونة في المقال و أبشع.

حركة 969 البوذية :

969_movement_buddhist_logo_symbol_flag

حركة 969 البوذية، هي حركة تضم مئات الآلاف من المنتسبين لها، و تفعل مجموعة من الأنشطة في سبيل تقوية أقسامها و الريادة بأعضائها، من بين تلك الأنشطة النشاط العسكري، و هي مدعومة من الحكومة و الجيش بطريقة غير مباشرة.

نشأتها

نشأت حركة 969 في عام 1999م بإحدى أديار للبوذيين و أسسها مجموعة من الرهبان البوذيين علىى رأسهم الراهب كياو لوين.

وكان الرهبان يقومون ‏بإقامة دورات للتعليم البوذي للأطفال في دورهم، و أنشطة متعددة لإنشاء أبنائهم في بيئة بوذية خالصة، و منذ ذلك الوقت بدأت الحركة تسعى إلى وضع مخططاتهم الهدامة ضد الإسلام ‏والمسلمين التي أخذت تثير الحماس الديني بين البوذيين بحجة إلى حماية الهوية البوذية ودعوة إلى نشر الخوف من الإسلام فصارت ‏حركة 969 رمزا لحرب الإسلام و المسلمين، و وصل مداها الى عمق تايلند و سريلانكا.

myanmar-monk

أما شعارها فهي عبارة عن الرموز والشعارات ذات مدلولات دينية بما في ذلك أن الأسد رمز  للشجاعة والفيل للقوة والحصان ‏للسرعة والثور للصمود، أما الأرقام الثلاثة 969 فيرمز الرقم الأول لتسعة سمات خاصة لبوذا، و الرقم 6 يشير إلى تعاليم بوذا ما يسمى ‏دارما، أما الرقم 9 فيشير لتسع سمات سانغا (الرهبان)، فبوذا وسانغا ودارما هي الجواهر الثلاثة للديانة البوذية، لذلك استعملت هذه الأرقام ‏الثلاثة (969)  لتدل على تلك المعاني المذكورة، وهي ثمثل الجواهر الثلاثة البوذية.‏

اتخذت الحركة التعاليم البوذية أساسا لها و منطلقا لفكرها، تخلل ذلك تحريفات عمدت على إلحاقها بالتعاليم، حيث نجح رهبان الحركة في تحريف مبدأ «الأهيمسا» (ahimsa) أو اللاعنف، الذي يعتبر أحد المبادئ الخمسة الأساسية للتعاليم البوذية، و قاموا بذلك وفقاً لادعاء “الدفاع الشرعي عن النفس و مدخل النية” على حد زعمهم (في إشارة إلى مبدأ بوذي آخر يُعرف بالتناسخ)، وقد استخدم الرهبان وأتباعهم في ميانمار هذا الاعتقاد بغية تبرير تجريد المسلمين من الإنسانية، وتصنيف العنف ضدهم باعتباره نوعاً من أنواع الدفاع عن النفس، ما دام بالإمكان إثبات «حسن نوايا» الرهبان.

قادتها

في عام 2001م انضم إلى الحركة الراهب المتطرف آسين وراثو،ذي 48 سنة، ويعتبر ويراثو من أهم قادة حملة التحريض البوذي ضد المسلمين في بورما، والتي تسببت في الأعوام 2012 و2013 و 2016، في عمليات قتل و تهجير لهم من موطنهم، و وضعهم في معسكرات ومخيمات محاصرة بحواجز نصبتها الحكومة التي تقودها الأغلبية البوذية.

بالرغم من سجنه لتحريضه على أعمال شغب ضد المسلمين عام 2003م -نال الإفراج في عام 2012م- الا أن الحركة رحبت بعودة ويراثو و نصبته رئيس دير “الماسوين” في مدينة مندالاي، تحت إمرته 60 راهب و حوالي 2500 عضو آنذاك.

_80408190_a2c90682-b6e7-4d7b-a020-ce574ce41471في عام 2013م ألقى «ويراثو» خطبة في يانجون حرض فيها صراحة على مقاطعة المسلمين، مدعياً أنهم خطر على البوذية، وأنهم يسعون لقتلهم، و انتشرت هذه “العظات” -كما يسميها أتباع الحركة- بشكل واسع، حيث نقلت بعض الصحف عن ناشطين أراكانيين قولهم : إن الأسطوانات التي تحمل هذه العظات هي من المواد الأكثر انتشاراً ومبيعاً هناك.

و مع استمرار انتشار خطبه الكثيفة زاد اتساع المجال لديه في الحركة، و أصبح زعيمها، و أيقونتها سواءا في المحاضرات الجمهورية أو في الإعلام المحلي و العالمي.

وقد اتهمت منظمة «هيومان رايتس ووتش» الحكومة بعدم القيام بما يلزم لوقف خطاب الكراهية الذي يبثه هو وسائر الرهبان البورميين.

أهداف هذه الحركة

حركة 969 هي حركة سرية تنفيذية لقرارات حكومة بورما، تعمل في خفاء باسم منظمة اجتماعية، في سبيل تحقيق مصالح الحكومة و تنفيذ ‏المخططات المرسومة لنقاء النسل البوذي في بورما و طرد المسلمين من أراكان.

و تتلخص أهدافها في :

  • جعل بورما قبلة للبوذيين والدعوة إلى مقاطعة المسلمين تجاريا و حث البوذيين على التمسك بالتعاليم البوذي.

  • تطهير بورما تطهيرا عرقيا خاصة ضد العرقية الروهنجية وهي العرقية الوحيدة المسلمة في بورما.

  • تقوم بنشر العصبية الدينية و ‏القومية وتقليل عدد المسلمين و تشريدهم من أراكان عن طريق استخدام العنف والتضييق عليهم من كل نواحي الحياة.‏

ميليشيات الحشد الشعبي المعروفة إعلاميا بـ ” جحش ” :

popular_mobilization_forces_logo_official_1قوات “جحش”، هي قوات عراقية شبه عسكرية، وظيفتها وتشكيلاتها تشابه القوات العسكرية لكنها لا تعتبر جزءاً من القوات المسلحة، و هي مدعومة مباشرة من الحكومة العراقية.

نشأتها :

يرجع تأسيسها إلى المرجع الشيعي “علي السيستاني” الذي أقام دعوة في 13 يونيو  2014، بوجوب الجهاد الكفائي (فرض كفاية) لمساندة الجيش العراقي أمام حربه مع “الدولة الإسلامية” بعد أن سيطرت على مساحات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة شمال العراق.

77ece0ff9842a80fd4fbc56f49a0af32

وتمثل ميليشيات الحشد الشعبي لونا طائفيا واحدا و تتبع مجموعات مسلحة موالية لإيران، وهو ما يجعلها ميليشيات عقائدية وسياسية و ليست وطنية.

ينضوي ضمن الحشد الشعبي أكثر من  250 ألف متطوع، أغلبهم ينحدر من 42 مليشيا شيعية.

فصائل الحشد الشعبي وقادتهم :

50494تقدر فصائل الحشد الشعبي بـ67 فصيل موزعين بين العراق وسوريا، لكل فصيل من فصائل الحشد الشعبي هيكله التنظيمي الخاص وقائده، و ساحة عمله، و مرجعيته الدينية.

أغلب قوات الحشد الشعبي تنشط في العراق، بينما تعود مرجعية غالبية أعضائه لـ “آية الله علي خامئني”، كما يوجد في الحشد فصيل مسيحي، في إشارة الى تعدد الإعتقادات في العراق.

يدار الحشد الشعبي من قبل مجلس شورى أطلق عليه اسم ”مجلس شورى المقاومة الإسلامية”، و يتألف هذا المجلس من بعض قادة الفصائل المنضوية تحت اسم “الحشد الشعبي”، ويكون برئاسة ”أبو مهدي المهندس، وهادي العامري”.

و لجحش ناطقين رسميين بإسمه، هم يوسف الكلابي الناطق الأمني للحشد الشعبي، وكريم دوحي النوري الناطق الرسمي للحشد الشعبي”مسؤول مكتب الاعلامي لمنظمة البدر”، وأحمد الأسدي ”أبو جعفر الأسدي” الناطق الرسمي للحشد الشعبي”أمين حركة جند الامام”، وحسن إسماعيل الموسوي مسؤول العلاقات العامة للحشد الشعبي.

أهداف ميليشيا الحشد الشعبي :

الهدف المعلن على لسان جحش و المكرر من قبل إعلامهم هو مساندة الجيش العراقي في حربة “ضد الإرهاب”، لكن من خلال تريخهم الإجرامي يتبين أن من أهدافهم :

  • تطهير عرقي لأهل السنة في العراق في كل المناطق التي يسيطرون عليها.

  • مساندة النظام في كلا من سوريا والعراق ضد أهل السنة.

  • سيطرة النظام الإيراني الذي يدعمهم على كل من سوريا والعراق.

    أوجه التشابه بين الإرهاب البوذي وإرهاب الحشد الشعبي

الحصار و المقاطعة

مندالاي :

في منتصف عام 2013 قامت حركة 969 البوذية بعمل مؤتمر تعلن فيه الدعوة إلى مقاطعة المسلمين، لزيادة التضييق عليهم، فضلا عن دعوات سابقة لها باستخدام العنف ضد مسلمي الروهينجا.

Monk Wimala, one of the founder of 969 movement, shows a propagandic map in his Monastery in Mawlamyine. They believe that some arabs countries are financing the Burmese Muslims in order to overcome the Buddhist majority. 17 June 2013 © Nicolas Axelrod / Ruom

حيث قام الرهبان البوذيين ” قادة الحركة” بدعوة أتباعهم إلى مقاطعة تجارة المسلمين، و تشمل المقاطعة منع البيع أو الشراء مع المسلمين انطلاقا من دعوات الرهبان البوذيين للحفاظ على الديانة البوذية حسب زعمهم.

مشيرة إلى أن هذه الدعوة قد انتشرت عبر الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية وأصبح شعار الحركة يوضع على كل منتج في البلاد ليعرف الزبائن أنها تجارة مملوكة لبوذيين، وليست للمسلمين.

الفلوجة :

في الثالث من شهر فبراير لهذا العام عاش أهالي الفلوجة وسامراء وضعا إنسانيا صعبا، بسبب شح في الغذاء والدواء، بسبب ميليشيات الحشد الشعبي التي تطوق المدينة وتفرض حصارا خانقا على سكانها.

وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إن هناك ما يقارب الـ100 ألف مدني محاصر الآن في مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار، غربي العراق، وهو ما يضع احتمالات تعرضهم لخطر كبير من العمليات العسكرية حول المدينة، أو تعرضهم للقتل والتعذيب.

1-790144

مضايا الثانية :

هذا وقد دشن مجموعة من النشطاء عبر موقع تويتر وسم #الفلوجة_تقتل_جوعاً، وقاموا حملات منددة بما يحدث في الفلوجة وتسميتها بمضايا الثانية تعبيراً عن سوء وضع أهل السنة، حيث يعيش الأطفال وكبار السن أوضاعا صعبة جدا، بسبب عدم توفر الغذاء والدواء وأبسط متطلبات العيش.

hqdefault-1وتحدث سكان محليون من مدينة الفلوجة إلى المرصد أن “الوضع الذي نعيشه الآن صعب جداً. نحن لا نريد أن نكون مثل مدينة مضايا السورية. كل ما نحتاجه الغذاء وإطعام الأطفال وتوفير الدواء لهم”.

وقال سكان إن أسعار المواد الغذائية في أسواق الفلوجة ارتفعت بقوة، وإن المخابز بدأت في تقنين شراء الخبز. وأضافوا أن الوقود أصبح نادرا خلال أشهر الشتاء التي تنخفض فيها درجات الحرارة لما يقرب من درجة التجمد.

امرأة بالفلوجة تشتغيث بسبب الحصار

 

وبحسب القانون الدولي الإنساني، فإن “الحصار لفئة معينة من السكان وتدمير منازلهم وممتلكاتهم بشكل ممنهج ومنع الغذاء عنهم بغية إبادتهم، يعتبر جريمة ضد الإنسانية وتدخل في الاختصاص الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، ويعتبر من أخطر الجرائم على المستوى القانوني الدولي”.

حرق المنازل و الأسواق

منغدو :

بتاريخ 16 يناير 2014 اندلعت حرائق كبيرة في مخيمات النازحين الروهنجيين بمدينة “منغدو”، واستمرت ‏الحرائق حتى وقت متأخر من الليل.

imgid3395

وأفاد شهود عيان لمراسل وكالة أنباء الروهنجيا أن النيرات تسببت باحتراق أكثر من ثلاثين مسكن مخصص لسكن النازحين ‏الروهنجيين، حيث تسببت خسائر بشرية كبيرة.‏

وذكر شهود عيان أن حركة 969 البوذية هي التي تقف وراء حرق المخيمات و محاصرتها منذ أكثر من يومين بالمشاركة مع ‏القوات البورمية.‏

وفي 29 من مارس 2014 قامت عصابة بوذية  بإحراق سوق بلدة “لويدانغ” ‏الواقعة شمال مدينة “منغدو” بولاية أراكان غرب بورما، وذلك في حوالي الساعة 3:40 فجراً بتوقيت بورما.‏

وذكر أحد سكان القرية لوكالة أنباء الروهنجيا أن سوق بلدة “لويدانغ” يقع بجوار مسجد الجمعة، حيث يمتلك المسلمون جميع محلات السوق، ويتبضع ‏منه كثير من سكان القرى المجاورة، واحترق ما يقرب من عشرة محلات تجارية خلال دقائق معدودة، لكن سكان البلدة من الروهنجيا تمكنوا من ‏إطفاء النيران في وقت وجيز.‏

وأضاف “موسى” وهو من أهل تلك القرية أن أربعة شبان بوذيين قدموا إلى السوق عبر دراجة نارية، فتوقفوا قليلاً عند السوق، وبمجرد ‏مغادرتهم للمكان اندلعت النيران في السوق، لكن الجامع المجاور للسوق لم يصبه أي أذى.‏

وتشهد قرى وبلدات مدينة “منغدو” حرائق متعددة في الأيام الأخيرة، حيث اتخذت العصابات البوذية التابعة لحركة 969 البوذية المتطرفة ‏والمدعومة من الحكومة المحلية للولاية سياسة إحراق القرى لإجبار الروهنجيا من ترك ديارهم والتوجه إلى مخيمات النازحين التي تأوي أكثر من ‏مائتي ألف روهنجي، في ظروف إنسانية صعبة للغاية.‏

تكريت :

في العاشر من شهر مارس لعام 2015  نُشر على مواقع التواصل الإجتماعي قيام قوات الأمن العراقية وميليشيات من الحشد الشعبي بحرق عدد من المنازل في منطقة البو عجيل قرب مدينة تكريت التابعة لمحافظة صلاح الدين.

ويظهر المقطع رجال الحشد الشعبي وهم يحرقون منطقة البوعجيل كاملة، بما فيها من مساجد وبساتين (حقول زراعية) ومنازل ومحال تجارية وسيارات.

 

ويذكر الشخص الذي يحمل كاميرا التصوير، وهو في سيارة تبدو كأنها للاستطلاع تمر في شوارع المنطقة، وتحرض عناصر المليشيا على الحرق “هذه منطقة البوعجيل، احترقت البوعجيل، أحرقوهم، أحرقوهم إخوتي، أحرقوهم حرق، مردداً نداء (علي وياكم علي وياكم) ” إشارة لصحابة رسول الله علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

ويضيف المتحدث قرب الكاميرا باللهجة الجنوبية (جنوب العراق حيث الأغلبية الشيعية): “هذه منطقة البوعجيل، يسيطر عليها الآن عصائب أهل الحق (مليشيا شيعية بزعامة رجل الدين قيس الخزعلي)”، في حين يقوم الشخص ذاته بتحريض عناصر المليشيات الموجودة في المنطقة على حرق المنازل والدور والبساتين والمحال التجارية.

بين القتل والتهجير

منغدو :

صرّح الراهب البوذي ” آشين ويراثو” زعيم جماعة 969 ، بأن بقاء فرد من المسلمين في أراكان، هو فشل للخطة الممهدة لإخلاء أراكان. جاء ذلك في تسريبات متداولة حصلت الوكالة نسخة منها، وتأتي هذه التصريحات العنصرية ضد مسلمي الروهنجيا القاطنين في إقليم أراكان، في إطار إعلان عدائه للمسلمين، وتهييج الرأي العام ضد الروهنجيا بميانمار.

ونادى الرهبان البوذيين من حركة 969 إلى أستبعاد الروهنجيا وطردهم من المخيمات، فقد أفاد شهود عيان لمنظمة حقوق الإنسان أن أن 60 روهنجياً قتلوا على الأقل، وفر 4000 آخرون، عندما هاجمت قوات الأمن البورمية والمتطرفون البوذيون قرية دو تشي يار تان في مدينة منغدو وذلك في 14 يناير لعام 2014.

إضافة إلى اعتقال عدد كبير من المسلمين وتعريضهم للتعذيب الجماعي، حيث اضطر آلاف العوائل إلى ترك بيوتهم والهجرة إلى عدد من الدول المجاورة، في ظل صمت ‏عالمي، دون توفير أدنى حماية لهم.

الفلوجة :

اتهمت منظمات حقوقية بينها ” هيومن رايتس ووتش” مليشيا الحشد الشعبي بارتكاب جرائم عدة في مدينة الفلوجة عام 2016، تراوحت بين التعذيب والاختطاف والقتل خارج القانون.

 

وأجرت المنظمة سلسلة من اللقاءات تثبت ادعاءات قيام عناصر من الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي بإعدام نحو 17 شخصا من الفارين من منطقة السجر (شمال شرق الفلوجة).

ckchi1hwsaakeci

وفي منطقة الصقلاوية (شمال غرب الفلوجة) أرفقت المنظمة تقارير تشير إلى أن بعض المدنيين تعرضوا للطعن حتى الموت وآخرين سحلوا بعد ربطهم بالسيارات في منطقة.

تكريت :

وفي تكريت عام 2015 أكد المركز الوطني للعدالة (غير حكومي) أنه يملك دلائل موثقة على أن ثمانية آلاف منزل داخل تكريت (160 كلم شمالي بغداد) تعرضت للنهب والسلب ثم التدمير بالعبوات الناسفة.
واتهم الشيخ فلاح حسن الندى أحد شيوخ قبيلة البوناصر في تكريت مليشيا الحشد الشعبي بمنع أهالي تكريت من العودة إلى منازلهم.

وقالت مصادر أمنية عراقية بمحافظة صلاح الدين (شمال العاصمة بغداد) في يوليو 2016 إن عناصر من مليشيا حزب الله التابعة للحشد الشعبي اختطفت ستين نازحا من أهالي الشرقاط (شمال تكريت).

وأضافت المصادر أن قوة من مليشيا حزب الله داهمت مركزا للتحقيق مع النازحين من أهالي الشرقاط واقتادت ستين نازحا إلى جهة مجهولة، مبينة أن هذه الحادثة ليست الأولى.

تعزيز النشاط العسكري ضد المسلمين

أراكان :

وفي 5 سبتمبر لعام 2014 ظهرت صورة نشرتها الوكالات العالمية لبعض الرهبان البوذيين يحملون أسلحة ويتلقون تدريبات عليها من قبل القوات الميانمارية.

1471644699724وقد أثارت تساؤلات من المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان حول تجنيد الرهبان البوذيين في الوقت الذي يتهمون فيه باعتدائهم على المسلمين الروهنجيا .

10983206_664909590319225_3558495474730499693_n-1

وأفصحت تقارير إعلامية عديدة عن تنامي حاﻻت العنف والقتل العمد واﻻغتياﻻت لمسلمو الروهنجيا التي تصنفها الحكومة الميانمارية بأنهم دخلاء بعد أن نزعت مواطنتهم عام 1982 . وتوقع عدد من المراقبين أن التحريض على العنف الذي يمارسه الرهبان البوذيون سيؤدي إلى مزيد من القتل واﻻضطهاد.

bzuhhx_caaaza_t

يشار إلى أن مجلة تايم الأمريكية الشهيرة اتهمت الراهب البوذي ويراثوا زعيم منظمة (969) بالتطرف الديني بعدما وضعت صورته على غلاف المجلة في يوليو الماضي واصفة إياه بأنه وجه الإرهاب البوذي .

بغداد :

لكسب ود مليشيات “الحشد الشعبي” خصصت الحكومة العراقية جزءًا من ميزانية الدولة لدعم المليشيات المسلحة، حيث أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي، في بيان صادر عن مجلس الوزراء، بإطلاق (60 مليون دولار) لبناء قدرات “الحشد الشعبي”، وتخصيص جزء من الموازنة لهذا الغرض.

و صرح أحد مقاتلي الحشد الشعبي للصحافة أن “الجيش العراقي يعتمد كثيرا علينا، لأننا نجيد حرب العصابات والشوارع، وهذا ما كان ينقص الجيش لمواجهة الدولة الإسلامية”.

a1448435119_0

و من ثم أصدر مجلس الوزراء العراقي مرسوما يعطي “شهداء الحشد” امتيازات ومخصصات مماثلة لشهداء القوات المسلحة، فيما ذهبت وزارة حقوق الإنسان للتأكيد على أنهم جزء من المنظومة العسكرية العراقية الرسمية.

ويتقاضى كل فرد في الحشد الشعبي 500$ شهريًا تدفعها الحكومة العراقية التي اشترطت على كل فصيل، ليحظى بالدعم المالي، أن يكون بحجم لواء ويتمتع بهيكلية واضحة، كما تتقلى فصائلهم الكثير من الدعم من رجال الأعمال الشيعة.

ويشرح قيادي في أحد فصائل الحشد الشعبي يعرف بـفصيل “سرايا الجهاد” والمتواجد في أطراف سامراء عن مخصصات الحشد الشعبي بقوله “عناصر الحشد يستلمون مرتبات شهرية وبدل طعام، أما الإجازات التي يتمتع بها المقاتل الشيعي فتحدد حسب القطاعات العسكرية التي يتبع لها والوضع الأمني فيها، فعناصر الحشد يعملون بطريقة 50% دواما و50% استراحة، فيما يتلقون عناية صحية من قبل الوحدات الطبية التي نشرتها وزارة الصحة في المناطق التي يتواجد فيها الحشد الشعبي”.

خطف الأطفال وأغتصاب النساء

قرية خير عدن – أراكان :

في أولائل هذا العام قام مسلحون ينتمون الى حركة 969 بسوق أكثر من 25 فتاة روهنجية من قرية خير عدن في أراكان، وقاموا بتقييدهن إلى جذوع اﻷشجار في قرية مجاورة بعد تجريدهن من ملابسهن، و تواجد مجموعة من الشباب الروهنجيين في المكان و كانوا شهود عيان لهن وهم في طريقهم إلى العمل ، وخافوا من تعرضهم للاعتداء عليهم من قبل البوذيين ، فرجعوا إلى قريتهم ﻹخبار أهاليها بذلك دون أن يحاولوا التدخل لمساعدة الفتيات .

5a2825558152dc61c93308b034438e1a-610x330

وقال شهود عيان لمنظمتي “العفو الدولية” إن بوذيين اغتصبوا سيدات من أقلية الروهنغيا المسلمة في غرب ميانمار.

وأكد أحد مسلمي الروهنجيا الذي فر إلى بنجلاديش، لمنظمة العفو الدولية: “لقد رأيت بعيني كيف يقوم عناصر الجيش بحرق بلدتنا واغتصاب النساء والأطفال”.

وصرح كريس ليو، مدير أراكان بروجيكت، لـ(إفي)، بأن “أحدث موجة من حالات الاغتصاب وقعت في بلدة كيار جاونج تاونج شمال مونجداو يومي 20 و21 نونبر الماضي”.

وفي عام 2013 قامت عصابات من منظمة 969 البوذية طفلين روهنجيين من قرية لمباغونا بعد منتصف الليل قبل أن تطالب ذويهما بفدية مالية كبيرة عبر اتصال هاتفي في اليوم التالي .

وكان طفلان روهنجيان تم افتقادهما بالقرب من منزلهما بقرية لمباغونا بعد خروجهما من المنزل بقليل؛ إلى أن تلقت أسرة الطفلين اتصاﻻ من مجهول يعلن عن قيام مجموعة من منظمة 969 بتبني اختطاف الطفلين من الشارع والمطالبة بدفع مليوني كيات بورمي بصورة عاجلة مقابل تسليم الطفلين بحال سليمة دون أن يمسهما أذى.

الموصل :

في 19 نوفمبر لهذا العام  نشرت صحيفة شبيغل الألمانية تقريرا حول الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الجيش العراقي والمليشيات الشيعية المساندة لهم بالموصل، وفي تقريرها قالت أن مقطع فيديو تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، أظهر طفلا ملقى على الرمل، غير قادر على تحريك رجليه، فيما كان جندي يقوم بسحله وهو مستسلم تماما، حتى وضعه أمام دبابة، ثم قام بقية الجنود بإطلاق النار عليه من مسافة قريبة قبل أن تدوسه الدبابة.
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-11-13 10:24:58Z | | وأضافت الصحيفة أن هذا المقطع قام بتصويره جندي بهاتفه الجوال، وبسرعة انتشر بين رواد شبكات التواصل الاجتماعي ، ليكون دليلا آخر على “جرائم الحرب التي يرتكبها الجيش العراقي وحلفاؤه من المليشيات الشيعية، في أثناء اقترابهم من مدينة الموصل التي تعد معقل الدولة الإسلامية في العراق.

تكريت :

في التاسع من مارس لعام 2015  اختطفت ميلشيات الحشد ببلدة الدور جنوب تكريت أكثر من أربعين شخصا بينهم نساء وأطفال، وقالت مصادر عراقية أن عمليات الخطف جرت بعد تمكن القوات الحكومية المدعومة بقوة من مليشيا الحشد الشعبي من الدخول إلى أحياء في الأجزاء الشمالية للمدينة، مشيرة إلى أن جميع المختطفين أخذوا من منازلهم في قرية الباشات التي تقع في الدور إلى مكان مجهول.

ckyxnv8wyaedd6r
وقال حسين أبو علاء – من سكان البلدة – إن مليشيات الحشد الشعبي اقتحمت القرية واختطفت عددًا كبيرًا من الرجال والنساء والأطفال وأفرجت في وقت لاحق عن 45 امرأة وما زالت تحتجز خمسين أخرى.

كما أصدرت هيئة تسمي ” تحالف القرى العراقية ” بياناً يوم 9 يونيو 2016 أكدت فيه تورط مليشيا الحشد الشعبي في ارتكاب “مجزرة المحامدة” في الفلوجة التي لقي فيها عشرات الأشخاص حتفهم، واختطاف أكثر من ستمئة شخص وإخفائهم قسرا.

وذكر شهود عيان وأسرى حرروا من قبضة الحشد الشعبي أن أكثر من 2500 مدني من نازحي الفلوجة سجنوا في معتقلات مجهولة “إخفاء قسري”، وقتل العشرات منهم تحت وطأة التعذيب.
350و قدم مركز عراقي مختص بحقوق الإنسان توثيقاً لشهادات حول حالات اغتصاب تعرضت لها نساء في منطقة جنوب بغداد على أيدي جنود في الجيش الحكومي وعناصر من ميليشيا الحشد الشعبي، وأكد ناشط حقوقي أن القائمين على هذه الأفعال ينفذون أجندة طائفية تهدف للتطهير العرقي والمذهبي في المناطق المحيطة ببغداد

هدم المساجد

بوسيدونغ

وفي السادس من أكتوبر لعام 2015 أقدم عمدة قرية بوذي يدعى مايكا هالو بمدينة بوسيدونغ في ميانمار على هدم مسجد كبير للروهنجيا جنوب المدينة تم بناؤه مؤخرا على نفقة بعض الموسرين الروهنجيين.

وقد نٌشرت تسريبات منسوبة للراهب المتطرف ويراثو بشأن توجه حكومة ميانمار للسماح للبوذيين ببناء معابد بوذية جديدة على أنقاض جوامع كبيرة تعود لمسلمي الروهنجيا في أراكان.

0ebd35b1516e0b53039d267eeda0125c-1-660x330

وأشارت ” وكالة أنباء أراكان ” إلى أن نية الحكومة تتوجه مؤخرا لهدم جوامع شهيرة في المدن الكبيرة بأراكان مثل مدينة أكياب ومنغدو وراسيدونغ وبوسيدونغ وغيرها.

وقال الناشط الروهنجي أيوب السعيدي إن “استهداف حكومات ميانمار المتعاقبة المساجد معروف منذ عشرات السنين، ويندرج ضمن المخطط الحكومي لانتزاع الهوية الإسلامية من الروهنجيا في مسعى لتحويلهم إلى الديانة البوذية وتذويبهم في ثقافتها”.

وأضاف السعيدي أنه “في هذا الإطار تم الاعتداء على العديد من المساجد التاريخية الشهيرة في كبرى المدن الأراكانية وهدمها وتخريبها بالكامل أو تعطيلها عن أداء دورها بمنع رفع الأذان وأداء الصلوات فيها”.
وذكر الناشط أسماء عدد من هذه المساجد، منها جامع بدر المقام والجامع الكبير في أكياب ومسجد سندي خان، وغيرها.

جدير بالذكر أن مسلمي الروهنجيا محرومون منذ أحداث 2012 من أداء كثير من الشعائر الدينية، ويواجهون قيودا وإجراءات تعسفية تحد من حريتهم الدينية بما في ذلك إغلاق المساجد والجوامع والمدارس ومنع القائمين عليها من الأذان وإقامة الصلوات فيها.

الأنبار

قامت ميليشيا الحشد الشعبي في مايو 2016 بتفجير جامع ” الكرمة ” بالأنبار ، حيث قال شهود عيان أن الحشد الشعبي فجر جامع الكرمة الكبير، وأحرق دائرة الجنسية والأحوال المدنية وسط الكرمة، كما أحرق جامع إبراهيم الحسون في منطقة الرشاد شرقي البلدة.

cm37ewlwiaes1zk
وشجبت ” هيئة علماء المسلمين ” بشدة إحراق الحشد الشعبي للمسجد وقالت في بيان لها أن هذ الفعل ” جاء تنفيذاُ لتوجيهات طائفية بأمر مباشر من إيران ” .
واتهم مؤتمر عشائر محافظة ديالي (شمال شرق بغداد) عناصر الحشد الشعبي بتدمير مئة مسجد في المحافظة عام 2014.
cm37ewmwaaenlss
وفي أغسطس 2014، قتلت مليشيات الحشد الشعبي نحو سبعين مصليا وأصابت عشرات آخرين بجروح أثناء أدائهم صلاة الجمعة بمسجد مصعب بن عمير بمحافظة ديالى، وقبل ذلك جرت عمليات عنف عديدة لا سيما في بعقوبة والمقدادية.
ckh7yr5veaasfbmالجدير بالذكر أن كلا الحركتين يستخدمون مصطلح ” الحرب على الأرهاب” في إبادتهم للمسلمين .. فما هو الإرهاب إذن لم يكن فعلهم وصنيعهم ؟! ولمن توجه هذه الكلمة إن لم تكن لهم ؟!

Continue Reading

العالم الإسلامى

أمريكا :تقرير مترجم- الحياة بعد غوانتانامو منفي إلى كازاخستان

Published

on

نيويورك – أمريكا | أحوال المسلمين

ماذا يحدث لمعتقلي غوانتانمو بعد اطلاق سراحهم؟

الجواب عن السؤال، في مجمله، بقي لمدة طويلة محفوفا بالأسرار

فور ترحيل خمسة معتقلين من مقبرة التعذيب الأمريكية الى كازاخستان في أواخر عام 2014 م، ذكر مسئول أمريكي رفيع المستوى في إدارة اوباما قوله بأن الأسرى السابقين باتوا “رجالا أحرارا”، لكن ماذا يعني هذا على أرض الواقع ؟ من أجل الإجابة سافرت فيس نيوز الى كازاخستان.

أحد الأسرى المفرج عليهم و المنقلين الى كازاخستان يدعى “عبد الرحمن محمد” أو ما يعرف بـ “لطفي بن علي”، استقدم الى الولايات المتحدة  في عام 2003 م وتم اتهامه بعلاقته مع مجموعة من التونسيين الجهاديين و تنظيم القاعدة، الاتهامات التي ينفيها لطفي نقيا قاطعا. بالرغم من ذلك تم تصنيفه بأنه “مقاتل عدو” من لدن الجيش الأمريكي، و تم نقله الى غوانتنامو حيث تم احتجازه مدة 12 سنة دون ادعاء أو محاكمة.

ضمن الوثائق المسربة من لدن ويكيليكس و خصوصا من وزارة الدفاع، جاء في تقرير عن بن علي انه “متوسط الذكاء”، بالإضافة الى أن تقييم الإستخبارات الصادر في 2004 تضمن مادة جديرة بالملاحظة، توضح أن لطفي يعاني من اضطرابات في القلب، و هو في حاجة الى متابعة طبية جادة، و بالتالي فإنه “منخفض الخطر”؛ و قد وصى الجيش الأمريكي على إعادته الى بلده أو ارساله الى دولة ثالثة، و حسب التوصية فقد تم اعتقال لطفي لعشر سنوات إضافية.

لطفي لا يزال مريضا ويزداد مرضه يوما بعد يوم، و يصف حالته بقوله “انا مريض نفسي و يعاملونني مثل الحيوانات، من كثرة التعذيب”، حتى منزله القاطن بشرق كازاخستان يواجه تحديات كبيرة سواء نفسيا و أمنيًا خاصة صعوبة الإندماج اجتماعيًا.

“الحياة بعد غوانتنامو” ترسم صورة للتحديات و المشاكل التي يواجهها المفرج عليهم من معتقل غوانتنامو و الظروف الغامضة التي تتعرض لها أساسيات حقوقهم. (المصدر)

 

Continue Reading

العالم الإسلامى

أمريكا :تقرير مترجم- الحياة بعد غوانتانامو "منفي إلى كازاخستان"

Published

on

نيويورك – أمريكا | أحوال المسلمين

ماذا يحدث لمعتقلي غوانتانمو بعد اطلاق سراحهم؟

الجواب عن السؤال، في مجمله، بقي لمدة طويلة محفوفا بالأسرار

فور ترحيل خمسة معتقلين من مقبرة التعذيب الأمريكية الى كازاخستان في أواخر عام 2014 م، ذكر مسئول أمريكي رفيع المستوى في إدارة اوباما قوله بأن الأسرى السابقين باتوا “رجالا أحرارا”، لكن ماذا يعني هذا على أرض الواقع ؟ من أجل الإجابة سافرت فيس نيوز الى كازاخستان.

أحد الأسرى المفرج عليهم و المنقلين الى كازاخستان يدعى “عبد الرحمن محمد” أو ما يعرف بـ “لطفي بن علي”، استقدم الى الولايات المتحدة  في عام 2003 م وتم اتهامه بعلاقته مع مجموعة من التونسيين الجهاديين و تنظيم القاعدة، الاتهامات التي ينفيها لطفي نقيا قاطعا. بالرغم من ذلك تم تصنيفه بأنه “مقاتل عدو” من لدن الجيش الأمريكي، و تم نقله الى غوانتنامو حيث تم احتجازه مدة 12 سنة دون ادعاء أو محاكمة.

ضمن الوثائق المسربة من لدن ويكيليكس و خصوصا من وزارة الدفاع، جاء في تقرير عن بن علي انه “متوسط الذكاء”، بالإضافة الى أن تقييم الإستخبارات الصادر في 2004 تضمن مادة جديرة بالملاحظة، توضح أن لطفي يعاني من اضطرابات في القلب، و هو في حاجة الى متابعة طبية جادة، و بالتالي فإنه “منخفض الخطر”؛ و قد وصى الجيش الأمريكي على إعادته الى بلده أو ارساله الى دولة ثالثة، و حسب التوصية فقد تم اعتقال لطفي لعشر سنوات إضافية.

لطفي لا يزال مريضا ويزداد مرضه يوما بعد يوم، و يصف حالته بقوله “انا مريض نفسي و يعاملونني مثل الحيوانات، من كثرة التعذيب”، حتى منزله القاطن بشرق كازاخستان يواجه تحديات كبيرة سواء نفسيا و أمنيًا خاصة صعوبة الإندماج اجتماعيًا.

“الحياة بعد غوانتنامو” ترسم صورة للتحديات و المشاكل التي يواجهها المفرج عليهم من معتقل غوانتنامو و الظروف الغامضة التي تتعرض لها أساسيات حقوقهم. (المصدر)

 

Continue Reading

أفريقيا الوسطى

أفريقيا الوسطى : "كيلو خمسة" آخر معاقل المسلمين فى بانجي

Published

on

بانجي – أفريقيا الوسطى | أحوال المسلمين

يعيش بضعة آلاف من مسلمي أفريقيا الوسطى في العاصمة بانغي بحالة حصار، تدعي القوات الأممية حمايتهم من هجمات مليشيات البالاكا المتكررة، بعد أن نزح أغلبهم منذ مجازر عام 2013 بعد الانقلاب.

شهدت بانجي العاصمة تغييرا في تركيبتها السكانية بعد أن غادرها معظم المسلمين خوفا على أنفسهم إلى مناطق أخرى، ولم يبق منهم إلا قلة اختاروا البقاء والتمسّك بأرضهم وممتلكاتهم.

“كيلو خمسة”، آخر معقل لازال يمتلكه المسلمين فى بانجي، هناك يتمسك العديد من المسلمين بمقولة “من يمتلك السلاح، تكون له الكلمة، ومن تكون له الكلمة، تكون له السلطة الكاملة”، و على اثر هذا أنشأ المسلمون مجموعة مسلحة للدفاع عنهم أسموها قوات الدفاع؛ يتزعم هذه القوات القائد العسكرى “نور” و الذي صرح خلال المجازر قائلا ” بيت مسلم واحد بثلاثين بيتاً نصرانياً”، مؤكدا على لسانه أن قوات الدفاع تدافع عن كل حق من حقوق إخوانها.

آثار الحرب لا تخفى على أحد وهى الأكثر بروزاً في الحي، الدمار والقتل تسبب فى هجرة آلاف العائلات التى قد حرّقت منازلهم، و دمرت مساجدهم، و سرقت أغلب مقتنياتهم من لدن الميليشيا النصرانية تارة و جنود البعثة الأممية تارة أخرى.

هنا في كل تقاطع شارع تجد نقاط التفتيش، حيث يقوم الجنود بتفتيش البطائق التعريفية للمواطنين و السماح أو الإذن لهم بالمرور الى الجهة الأخرى، من المهام التي يقومون بها أيضا (الجنود) رصد أى حراك أو تظاهرة فى محيط المنطقة الخاصة بالنصارى و المسلمين، فضلاً عن العديد من أبراج المراقبة البدائية التى قد بُنيت من رفات البيوت التى عثروا عليها.

المسجد المركزي في حي الكيلو خمسة في بانجي

المسجد المركزي في حي الكيلو خمسة في بانجي

جنود قوات الدفاع عن النفس القاطنين بمنطقة “الكيلو خمسة” ما هم إلا مجموعة من شباب عاطلين عن العمل، لا يسمح لهم بمغادرة الحي و لا يقدرون على التجارة لفقرهم الشديد بعد أن سرقت أمتعتهم، فقدوا عائلاتهم أثناء الحروب والآن يريدون القصاص، ويتدرب معهم كثير من الأشبال الصغار، من بينهم “عواد” ذو الستة أعوام والذى يحارب منذ الخامسة، فعندما تنظر لوجهه ترى رجلاً وليس طفلاً.

“قتلت الأنتى بالاكا (مليشيا نصرانية) جميع عائلتي” هكذا قال عواد بصوت حزين ناظراً إلى القائد “يوسف أحمد” الرجل الثانى فى قيادة الميليشيا المسلمة والذى ظهر فجأة من داخل أحد البيوت التى تستخدم كوحدة طبية، فقاطعه قائلاُ :”وذلك حتى يعرفوا جيدا أن رسالتنا ستكون قوية وواضحة”.

وأكمل عوّاد قائلاً :”إننى أقاتل دفاعاً عن المسلمين”، و يكمل :”لقد أرسلنى والدىّ لقضاء حاجة، وعندما عُدت إلى البيت وجدت ميلشيا الأنتى بالاكا قد قتلتهم جميعاً، لذلك ذهبت إلى قوات الدفاع الذاتى وأصبحتُ جندياً فى صفوفهم”. كان عواد فى البداية يحمل لهم الرسائل ويأتى لهم بالطعام ويساعدهم فى ذلك، أما الآن فهو يشكل جزءاً هاماً فى صفوفهم، فهو يحرس القائد “فورثى أنيميرى”.

واستكمل عوّاد حديثه قائلاً :”لقد رحبوا بي وهم الآن يعتبرونني واحداً من عائلاتهم” ناظرا إلى القائد أحمد الذى كان يبادله النظرات بابتسامة؛ هذا الطفل الذى ذاق الموت وعرف معنى البؤس فى عمر مبكر جداً و ذلك مقابل عدم تدخل المنظمات الدولية وعدم وصول مساعدتها.

فى الوحدة الطبية يوجد “حسان عبد العزيز” جريح منذ ستة أشهر، قد تمزقت ساقه اليمنى تماماً فقد أصيبت بثلاث طلقات مما أدى إلى تعفنها وإصابتها بغرغرينا، و لا يزال مستلقيا على نقالة، إنها معجزة أنه مازال على قيد الحياة.

أحد المتاجر المتواجدة داخل حي الكيلو خمسة في بانجي

أحد المتاجر المتواجدة داخل حي الكيلو خمسة في بانجي

” هذا هو كل ما أملكه من الدواء” هكذا قال حسان مشيراٌ إلى صينية بجانبه تحتوى على بعض من حبوب الباراسيتامول والإسبرين. يستدرك حسان :”الألم غير محتمل بالمرة، لا يمكننى أن أتحمل أكثر من ذلك، لكن لا أريد أن يبتروا ساقى”.

“يبلغ طول المنطقة خمسة كيلو مترات مربعة وهذه هى النقطة التى تحدث فيها غالبية المناوشات” هكذا وصف يوسف المنطقة، التي تبعد أمتار قليلة من محطة الإنقاذ الواقعة على جسر حدود قناة المياه الكبرى المنسكبة من المنطقة المسيطر عليها من قبل النصارى، والتى تقابلها فى الجهة المعاكسة لها، و التي تعتبر نهاية أراضيها.

و صرح الرجل الثانى في قوات الدفاع عن النفس قائلا” العدو فى الجانب الآخر، و تارة يقوم بالهجوم لإثارة الحرب والاستفزاز دون سابق انذار، ومن أجل ذلك نعبر الجسر سريعا إلى الجانب الآخر حتى نتبين عن بُعد مواقع النصارى المزعومة”، و يضيف يوسف بإصرار” نحن لا نهاجم، نحن ندافع عن أنفسنافقط، وفى كثير من الأحيان نتجنب تلك المناوشات حتى يسود الإستقرار فى المدينة”.

مدرسة نصر الدين في حي الكيلو خمسة بالعاصمة بانجي

مدرسة نصر الدين في حي الكيلو خمسة بالعاصمة بانجي

في الحي ذي الغالبية المسلمة، يتوافد النصارى التجار و معارف كثر للمسلمين الى الحي من أجل الزيارة أو بغية عمل، بينما يقيم آخرون جنبا الى جنب مع المسلمين، و خلال تواجدهم في الحي تحرص قوات الدفاع على تأمين تحركاتهم و الدفاع عنهم، و قد علّق أحد هؤلاء النصارى قائلاً :” قوات الدفاع عن النفس تحمينا وتجعلنا نعيش فى سلام”.

Continue Reading
Advertisement
MEDIUM RECTANGLE