Connect with us

Published

on

العلم الأبخازي 

flag

يرمز علم جمهورية أبخازيا الذي رُفع عاليا عام 1991 على المباني الحكومية في العاصمة الأبخازية سوخوم إلى

النجوم السبعة الخماسية فوق الكف تمثل المقاطعات السبعة التاريخية لأبخازيا و هي سادزين أو جيغتيا، بزيب، غوما، أبجوا سامور زكان، دال تسابال و بسخوي أيبغا بالإضافة إلى ذلك فإن الرقم سبعة هو الرقم المقدس عند الأبخاز كما هو الحال لدى شعوب كثيرة

النجمة الخماسية هي نجمة منتشرة عند الأبخاز منذ القدم، و قد كانت منتشرة منذ قديم الزمان عند الأبسيل (أجداد الأبخاز) و تُذكِّر بأجداد الإغريق و الرومان في القرنين الأول و الثاني الميلادي
في نفس الوقت فإن أبعاد العلم و عدد النجوم و الخطوط الخضراء و البيضاء تنسجم مع العلم التاريخي لجمهورية شمال القفقاس المتشكلة بتاريخ 11 أيار 1918

أما الخطوط السبعة و هي عبارة عن ثلاثة بيضاء و أربعة خضراء فتدل على التسامح و التعايش الديني لجميع شعوب شمال القفقاس حيث يرمز اللون الأخضر للإسلام الذي تعايش مع المسيحية و اللون الأبيض للمسيحية. كان نصف الأبخاز في أبخازيا مسلمون و النصف الثاني مسيحيون، أما بعد عودتهم لوطنهم فقد ارتفعت نسبة الإسلام لتصبح 85 %. تبنى علم أبخازيا الحالي البرلمان الأبخازي المُنتخب في سوخوم بتاريخ 23.7.1991. هذا و يرمز العلم الأبخازي لمراحل تطور دولة الشعب الأبخازي

الموقع الجغرافي

تمتد جمهورية أبخازيا من السلسلة الأساسية لجبال القفقاس و حتى الساحل يحدها جنوبا البحر الأسود و غربا نهر بسوف و شرقا نهر أنغور و جورجيا عاصمتها سوخوم و تبلغ مساحتها 8600 كم2. أما تعداد السكان البالغ 535 ألف نسمة فيتوزع (1991) على النحو الآتي
ثلاثة و تسعون ألف أبخاز، ستون ألف جورجيون، مائة و خمس و خمسون ألف ميغيريلار، ستة و سبعون ألف روس، سبع و سبعون ألف أرمن، خمس و عشرون ألف سفان، خمسة عشر ألف أوكرانيون، أربعة عشر ألف روم، عشرة آلاف أتراك، ألف و ثمانمائة أستونيون إلى جانب ألف و ثمانمائة أيضا من شعوب أخرى

تاريخيا

 

20060509-063206

أبخازيا أو (اّّبسني) كما يحب أهلها تسميتها جمهورية تقع على الساحل الشمالي الشرقي للبحر الأسود تبلغ مساحتها 3300 ميلا مربعا أي مايعادل 8600 من الكيلومترات المربعة دون حساب مساحة اقليم سوتشي الذي سلخ عن وطنه الأم وضم لأراضي روسيا بعد إبادة ساكنيه من شعب الوَبّخ وهو أحد شعوب الأديغة وأحد مكوني مملكة اّشّوي القديمة والتي تشكلت من ثلاث قبائل هي:
الاّبسوا “الأبخاز” وتعني “روح الشعب” الأبازين ” اّشيا (شخاريا “الوَبّخ ” تواخا)  “تشكل جبال القفقاس الحدود الشمالية والشرقية لها مع كل من جمهورية قرتشاي شركيسيا وروسيا من الشمال وجورجيا من الشرق و متوسط ارتفاع هذه الجبال يبلغ حوالي 9500 قدم (2850 متر) عن سطح البحر.
تقول الأسطورة أنه عندما وزعت الأرض على الشعوب وصل الأبخاز متأخرين وذلك لانشغالهم بتكريم الضيوف (بعض الروايات قالت أن الضيوف كانوا من النارتيين الذين أتوا لزيارة إخوتهم الأبخاز) ولم يكن من اللائق ترك الضيوف والذهاب إلى حيث توزع الأراضي , وإكراما لهم جمع الله لهم عددا من صخور الجنة وصنع منها أبخازيا
فأبخازيا …. جنة الله في الأرض.
طبقاً للمعلومات التاريخية فان الأبخاز والذين أطلقت عليهم الشعوب اسم ” ساوزا ” والتي تعني في اللغة الأبخازية سكان الجبال العالية هم أقدم شعوب غرب القفقاس والسلالة المباشرة للقبائل القديمة والمسماة” الخاتسكو أبخازو- أديغية “وكان هذا الشعب يطلق على نفسه أسم ” أدزيغه” والتي وجدت مكتوبة على لوح أثري من البرونز عثر عليه في منطقة قريبة من نهر حابسّه في العاصمة الأبخازية سوخومي مع كلمة أخرى هي ” واواّّكوا” والتي تعني في اللغة الأبخازية (أكوا لك) و” أكوا ” هو الأسم القديم لمدينة سوخومي.
هذا اللوح عائد للألف الثالث قبل الميلاد أيام حكم مملكة ” اّّشّوي ” هذه الكلمة أي ” أدزيغه” مع مرور الوقت تحورت الى ” أديغة ” الحالية.
يعد الأبخاز أحد أهم أركان حضارة مملكة ” اّشوي ” القديمة والتي امتد حكمها حوالي الألف سنة تقريبا وضمت تحت حكمها منطقة كامل القفقاس الغربي حتى بحر أزروف .
ومن أشهر المدن التي كانت من المراكز الحضارية لتلك المملكة العظيمة مدينة “أكوا” (سوخومي) وكذلك ” نيقوافا ” (مايكوب) وأيضاً مدينة ” لاخا ” (ليخني) المقدسة في جمهورية أبخازيا وهي مسقط رأس سلالة ملوك ” اّشّوي ” والذين ينتمون الى عائلة ” أتشبا ” التي تعني في اللغة الأبخازية ” الحصان ”
تفرعت عن ” الخاتسكو أبخازو- أديغية ” عدة قبائل كانت الأصل لكل شعوب الأديغة ومنهم الأبخاز.
ومن القبائل التي ظهرت في القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد وعاشت فوق أرض “الاّّبسني” والمسماة حاليا أبخازيا:
” أبيشليتسي – أبيسلاس – كاشكي ”
من هذه القبائل ظهرت قبائل أخرى في القرون الميلادية القديمة والوسطى هي:
أبشيلوف – أبسيلوف – أبازكوف – أباسكوف – سانيكوف – ميسيميان وعدة قبائل أخرى.
إن اسم قبيلة الأبسيلوف قد تم حفظه حتى يومنا هذا حيث يطلق الشعب الأبخازي على نفسه أسم ” اّّبسوا ” وعلى الأرض الأبخازية اسم ” اّّبسني “وأيضا اسم قبيلة الأبخازوف قد تم حفظه حتى الاّن وهذا واضح في اسم الجمهورية الحالية ” أبخازيا ” وكذلك اسم قبيلة أبازكوف لايزال موجودا حتى الاّن فالشركس في القفقاس والمهجر يطلقون اسم ” أباظه ” على الشعب الأبخازي.
عدد سكان أبخازيا وفق بعض الغير رسمية الإحصائيات (500 – 600) ألف نسمة ربعهم تقريبا من الأبخاز أما الباقون فهم من الروس والكرج (الجورجيين) والأتراك والأرمن واليونانيين.
( يبلغ عدد الأبخاز في تركيا 100 ألف نسمة تقريبا وعدد القرى الأبخازية فيها 200 قرية )
هذه القوميات استوطنت في أبخازيا بعد تهجير الشعب الأبخازي مع أشقائهم من الشعوب الشركسية الأخرى في شمال القفقاس.
وهذه القوميات تعيش بسلام بين الأبخاز باستثناء الجورجيين الذين يحاولون ابتلاع الأرض الأبخازية والقضاء على شعبها وتحقيق أحلامهم الواهية “جورجيا الكبرى”.
رئيس الجمهورية وكبارموظفي الحكومة هم من الأبخاز و اللغة الرسمية في الجمهورية هي الأبخازية والروسية.
أهم المدن في الجمهورية هي:
-سوخومي ” أكوا ” العاصمة وسكانها حوالي 200 ألف نسمة.
-تكفارتشيلي والتي تعتبر المركز الصناعي للجمهورية.
وهناك عدة مدن أخرى أصغر وهي:
غاغرا , غوداأوتا , أوتشامتشيرا , كالي , بيتسوندا , تسيبيلده , غانديادي , كولريبش.
إضافة إلى ما يقارب 575 قرية منها:
غوميستا , اّتشاندارا , أوتابي , اّمارا , لخني , دروريش , ميرخولي ,دوربيش , اّتاتزي , أتارا , دراندا , خودور , جغردا , اّبسني , أبخازسكايا , سينابلي, بارانوفكي , سوليفو , أتشماردا , أخشتير , نيجنايا اشيرا .
يوجد في الجمهورية عدد كبير من الأنهار أهمها:
( أنغور , بزيب , كومي , خوستا , شاخه , زيلينتشوك , حابسه)
يقسم الشعب الأبخازي الحالي إلى قسمين:
الأبازين في الشمال
الأبسوا في الجنوب
هذا التقسيم شكلي وفق المناطق فقط فهاتين القبيلتين لهما أصل واحد وتشكلان معا الشعب الأبخازي.
قبل الحديث عن تاريخ أبخازيا لابد من معرفة الخلفية التاريخية للقفقاس الشمالي
تسمية (شركس أو جركس) لقب أطلقته الشعوب المختلفة على سكان المنطقة الواقعة شمال جبال القوقاز والمحصورة ما بين البحر الأسود في الغرب وبحر قزوين شرقا
وهذه الشعوب هي:
–الاديغة:
وتتألف من عدة كيانات وهي:
1-الأبخاز:
وهم سكان جمهورية أبخازيا بفرعيهم (الأبسوا – الأبازين) الواقعة على ساحل البحر الأسود وهناك قسم من الأبخاز (الأبازين) موجودون في قرتشاي تشيركيسيا التابع لروسيا الاتحادية
2-الوَبّخ:
أبيد هذا الشعب على يد الروس في القرن التاسع عشر
وكانوا يقطنون في شمال أبخازيا وبالتحديد في إقليم سوتشي الذي تم سلخه عن الوطن الأم أبخازيا وضمه إلى روسيا.
3-القبرداي:
يعيشون ضمن جمهورية قبردينا بلقاريا ذات الحكم الذاتي والتابعة لروسيا الاتحادية والتي سلخت منها عدة أجزاء وهي:
مزدك – بسلني – بسه كوابا التي حول الروس اسمها إلى بتياغورسك وكذلك جبل مشوقة تحول اسمه إلى جبل بتياغورسك
سكان هذه الجمهورية بشكل رئيسي من القبرداي بالإضافة إلى شعب البلقار.
4-جمهورية القرتشاي تشركيسيا:
جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الأتحادية يسكنها كل من
الأبازين وهم فرع من الأبخاز وكذلك البسلني وهم فرع من
القبرداي بالإضافة إلى شعبي النوغاي والقرتشاي.
5-جمهورية الأديغى:
جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الأتحادية ويسكنها بشكل أساسي كل من الأبزاخ والبجدوغ.
6-منطقة مزدك:
والتابعة حاليا إلى جمهورية اوسيتيا الشمالية وسكانها من القبرداي.
7-عدة تجمعات من قبائل الشابسوغ على سواحل البحر الأسود وقد كانت مناطقهم قبل الاحتلال الروسي تمتد من حدود منطقة الوَبّخ (سوتشي) وحتى ميناء أنابه على البحر الأسود.
–الأساتين (القشحة):
وهما حاليا جمهوريتين:
اوسيتيا الشمالية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الأتحادية.
اوسيتيا الجنوبية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا.
–الشيشان انغوش:
نفصلت إلى جمهوريتين:
-جمهورية الشيشان والتي أعلنت انفصالها عن روسيا عام 1991
وتم القضاء على استقلالها بالقوة وحاليا هي جمهورية ذات حكم
ذاتي تابعة لروسيا الاتحادية.
-جمهورية انغوشيتي (الأنغوش) ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الاتحادية.
–الداغستان:
وهي جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لروسيا الاتحادية وتضم أكثر من مئة قومية لكل منها لغتها الخاصة لذلك سميت بجبل الألسن.
وبالتالي فان تسمية الشركس تطلق على الشعوب التي تم ذكرها أي السكان الأصليين للجمهوريات التسعة التالية:
1- جمهورية قبردينا بلقاريا.
2- جمهورية أبخازيا.
3- جمهورية قرتشاي تشركيسيا.
4- جمهورية الأديغى.
5- جمهورية اوسيتيا الشمالية.
6- جمهورية اوسيتيا الجنوبية.
7- جمهورية الشيشان.
8- جمهورية الانغوش.
9- جمهورية داغستان.
أما تسمية الأديغة فهي لاتعني كما يظنها القسم الأعظم من الشركس (شركس المهجر) أنها الشعوب القاطنة ضمن جمهورية الأديغى (أبزاخ – بجدوغ) فقط وقد بينت ذلك سابقا.
أبخازيا التاريخية:
تقول الأساطير القوقازية القديمة أن الأبخاز ينحدرون من سلالة عمالقة عاشوا على الأرض الأبخازية منذ ما لا يقل عن ثلاثة اّلاف عام قبل الميلاد.
وتشير الروايات الاغريقية (اليونانية) القديمة أن الاغريق أقاموا مركزين تجاريين هما مدينتي” سيباسنوبوليس “ومدينة” ديوسكوريا ” ( على أنقاضها بنيت سوخومي) على سواحل البحر الأسود في منطقة ذكروا أن اسمها ” أبزغي ” أي ” اّبسني ” وهي الاسم القديم لأبخازيا.
وقد عرفت الأمة الشركسية ومنهم الأبخاز الكتابة في الألف الثالث قبل الميلاد أيام حكم مملكة اّّشّوي القديمة والقطع الاّثرية التي تم العثور عليها في كل من سوخومي و ليخني ومايكوب تدل على ذلك وهذا ما أكده عالم الاّثار الروسي “تورتشانينوف” في كتابه “أكتشاف وفك رموز الكتابات القديمة في القفقاس” وكانت لهم حضارة عظيمة بينما الجورجيون الذين يدعون أن حضارتهم هي الأصل لحضارات الشركس وخاصة الأبخاز لم يعرفوا الكتابة وكذلك الأرمن إلا في القرن الرابع الميلادي أما الروس ذاك الشعب ذو الحضارة العريقة كما يدعّون لم يعرف كيف يكتب إلا في القرن العاشر الميلادي أي الفارق في اكتشاف الكتابة فقط حوالي أربعة اّلاف عام فأي مقارنة بينهم!!!
وقد ورد ذكر الشركس في الأساطير اليونانية القديمة وان دل ذلك علي شيء فإنما يدل على أن الحضارة الشركسية تعد من الحضارات القديمة جدا.
وفي القرن الأول قبل الميلاد قام الرومان بتحصين مدينة ” أكوا ” (سوخومي)
أول المحاولات التي قامت لاحتلال أبخازيا في القرون الميلادية الأولى كانت عام 581 ميلادي عندما حاول ملك ” خيوة ” السيطرة على الأرض الأبخازية فقاد جيوشه الجرارة لتحقيق ذلك فاستقبله الأبخاز و رحبوا به أجمل ترحيب حيث أبيد جيشه ووقع هو بالأسر ثم قام الابخاز بقطع رأسه ووضعه في صندوق كُتبَ عليه
(هذا جزاء الغاصب لبلاد غيره)
وفي الفترة الواقعة ما بين القرنين الخامس والسادس الميلاديان أصبحت أبخازيا مملكة تابعة للامبرطورية البيزنطية والتي فرضت الديانة المسيحية بالقوة على الشعب الأبخازي.
في هذه الفترة كانت أبخازيا تحكم من قبل ” اّخ ” أي أمير أبخازيا.
في القرن السادس وحتى أواخر القرن السابع ناضل الشعب الأبخازي من أجل الأستقلال والحرية و صد عدة حملات قام بها البيزنطيون والفرس.
وفي الفترة الواقعة مابين عام (780 – 978) ميلادي قامت مملكة أبخازيا المستقلة والتي امتدت أراضيها على جميع المناطق الواقعة إلى الغرب من جورجيا الحالية وعلى امتداد السواحل الشمالية للبحر الأسود وحتى سواحل بحر ” أزروف “.
وقد ورد ذكر مملكة أبخازيا في كتاب المروج الذهبية لأحد الرحالة العرب ويدعى أبو الحسن علي ابن الحسين ابن علي والذي زار القوقاز في احدى رحلاته عام 921 ميلادي
حيث تحدث عن جبال ” Kabakh ” (جبال القفقاس كما يسميها العرب) وعن مملكة كانت موجودة في تلك المنطقة اسمها أبخازيا.
لكن بعد المصاهرة التي قامت بين العائلتين المالكتين في أبخازيا وجورجيا (المصاهرة المشئومة) قامت عدة محاولات جورجية للسيطرة على أبخازيا وإقامة ما أسموه جورجيا الكبرى.
(يجب التنويه هنا إلى أن جورجيا الحالية قامت بعد توحيد ثلاث ممالك كانت مستقلة عن بعضها وتعيش في حالة حروب دائمة مع بعضها البعض وهذه الممالك هي: غوريا – امريتيا – المنغريل)
وفي عام 1578 دخلت الجيوش العثمانية إلى أبخازيا وأجزاء كبيرة من جورجيا وانتشر الدين الإسلامي في المنطقة بعد دخول القسم الأكبر من الأبخاز إلى هذا الدين الحنيف.
وقد قامت بعد ذلك تحالفات عديدة بين الجورجيين وعدة قبائل أبخازية كانت ترى أن الأتراك العثمانيون عدو تجب محاربته وقد نجحوا عام 1771 في إخراج العثمانيين.
وفي بداية القرن التاسع عشر طلبت جورجيا حماية القيصر الروسي طوعاً.
وفي عام 1810 أصبحت أبخازيا دولة شبه مستقلة وجزءا من الامبراطورية الروسية بعد أن طلب أميرها حين ذاك ” فيليتش بي شاشبا ” الحماية الروسية رغم المعارضة الشديدة التي أبداها الشعب الأبخازي الذي يأبى التبعية والوصاية ولا يرضى إلا بالحرية والاستقلال.
ومع بداية الاحتلال القيصري للقوقاز والذي حشد الروس له عشرات الألوف من الجنود (حوالي 120 ألف جندي نظامي + الجيش الذي تم تحويله من جبهة القرم والجبهة الأوربية إلى القفقاس والبالغ تعداده 280 ألف جندي) ومئات من خيرة القادة بالإضافة إلى اّلاف من المرتزقة القوزاق وغيرهم لم تستطع روسيا السيطرة على القفقاس الشمالي بسبب بسالة المقاتلين الشركس وشراستهم المنقطعة النظير في الدفاع عن بلادهم وحريتهم واستقلالهم واستمرت هذه المقاومة لمدة 125عام فشلت خلالها العديد من الحملات الكبرى وكانت آخر المعارك البطولية للشعب الشركسي الصامد بالقرب من مدينة مايكوب عاصمة جمهورية الأديغى في منطقتي” أخجب ” ووادي” خوذز ” حيث لبست النساء لباس الفرسان وحملن السلاح وقاتلوا إلى جانب الرجال في تلك المعركة الغير متكافئة والتي تحولت إلى مذبحة بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبعدها سيطر الروس على الجزء الأكبر من القفقاس الشمالي ومن ثم أتموا احتلال باقي أراضي الأبخاز التي كانت ماتزال تحاول البقاء صامدة حتى اّخر قطرة دم وقد تم لها ذلك حيث قام الروس بإبادة سكان تلك المناطق الصامدة عن اّخرهم وخاصة سكان اقليم “سوتشي “.
وقد خسر الروس في هذه الحملات أكثر من ربع جيشهم حيث دفن الروس في شمال القفقاس مايزيد على مليون ونصف المليون من جنوده خلال الفترة الواقعة مابين (1762 – 1864).
بعد أن تم للروس ما أرادوا قاموا بتوطين شعوب لم يكن لها أرض ولا حضارة مكان الشعب الشركسي صاحب التاريخ والحضارة فجاءوا بعشرات الألوف من القوزاق والأرمن واليهود والمنغريل (قسم من الجورجيين) وكل من هب ودب ليوطنوهم فوق أرض امتزج ترابها بدماء أبنائها الأبرار الذين لم يرتضوا الذل والهوان.
بالعودة إلى أبخازيا والتي فقدت أكثر من نصف سكانها نتيجة القتل والتهجير ففي عام 1917 انضم الأبخاز إلى جمهورية شمال القفقاس والتي تأسست في العام نفسه
وفي عام 1918 قام الجورجيون بضم أبخازيا تحت حكم جورجيا.
وفي 20 كانون الثاني عام 1920 ألغيت جمهورية شمال القفقاس وشكلت بدلاً عنها الجمهورية الجبلية الاشتراكية السوفيتية وعاصمتها فلادي قفقاس.
وفي آذار من عام 1921 اسقط الشيوعيون ***** جورجيا وعادت أبخازيا جمهورية مستقلة بقيادة ” نيستر لوكوبا ”
في عام 1922 انضمت أبخازيا إلى الاتحاد السوفيتي كدولة مستقلة ذات سيادة.
وفي عام 1925 صدر أول دستور لجمهورية أبخازيا المستقلة.
وبعد تسلم جوزيف ستالين وهو جورجي الأصل لرئاسة الاتحاد السوفيتي استغل دخول الألمان إلى شمال القفقاس أثناء الحرب العالمية الثانية للقيام بأعمال لم يسبق لأحد اّخر القيام بها عبر التاريخ فقد قام عام 1931 بتخفيض رتبة أبخازيا من جمهورية مستقلة ذات سيادة إلى جمهورية ذات حكم ذاتي تابعة لجورجيا وكان هذا التاريخ بداية قصة كفاح الشعب الأبخازي في العصر الحديث والذي مايزال مستمرا حتى الاّن.
ثم قام بنفي جماعي لشعب القرتشاي في أواخر عام 1943 وبعد ذلك وفي شهر اّذار من عام 1944 قام بتهجير الشيشان والأنغوش إلى سيبرية و كذلك عدد كبير من شعب القبرداي إلى كزخستان وبعدها بشهر واحد فقط أي في شهر نيسان من نفس العام قام بتهجير شعب البلقار إلى اّسيا الوسطى.
وفي شهر تشرين الأول عام 1944 تم تهجير شعب المسخيت والبالغ عددهم حوالي 200 ألف وهم من المسلمين من أرضه الواقعة مابين أرمينيا وجورجيا وجزء من أدجاريا والمسماة مسخيتيا إلى كزخستان ولم يعادوا إلى أرضهم التي استولت عليها جورجيا حتى الاّن..
في تلك الفترة قام ” بيريا ” والذي كان رئيسا لجورجيا بإجراء كامل الاستعدادات لترحيل الشعب الأبخازي وضم أبخازيا إلى جورجيا منتظرا إشارة من ستالين الذي تذكر أيام التجائه إلى أبخازيا عندما كان ملاحقا من السلطات القيصرية وكيف أنه عاش بين الأبخاز الذين حموه و أخفوه عن عيون السلطات القيصرية فلم يأمر بتهجير الأبخاز بل أكتفى بتصفية قادتهم وزعمائهم فقط .. (انظر إلى الوفاء)!!!
بعد هذا النفي والتهجير الجماعي لشعوب القفقاس قام استالين بتقسيم اوسيتيا إلى جمهوريتين شمالية وجنوبية وضم الجزء الجنوبي إلى وطنه الأم جورجيا
وكذلك ألحق الجزء الأكبر من أراضي مقاطعة القرتشاي إلى جورجيا
وكذلك فعل بأجزاء كبيرة من أراضي مقاطعة بلقاريا بضمها إلى جورجيا أيضا
أما الجزء الباقي من أراضي البلقار فهو حاليا ضمن جمهوري قبردينا بلقاريا
وكذلك ألحق المناطق الجبلية الجنوبية من أراضي الشيشان والأنغوش إلى جورجيا
ثم قام بضم مقاطعة مزدك وهي من أرض القبرداي إلى القسم الشمالي من أوسيتيا
ثم فصل إقليم سوتشي عن الوطن الأم أبخازيا وضمه إلى الأراضي الروسية
وبذلك نرى أن جورجيا ذات المساحة البالغة 69300 من الكيلو مترات المربعة (مع أبخازيا واوسيتيا الجنوبية) أصبحت مساحتها عام 1954 تقدر بحوالي 76400 كيلو متر مربع أي ازدادت مساحتها 7100 كيلو متر مربع بعد أن ضمت أجزاء من أراضي شمال القفقاس لأراضيها.
بداية الأستقلال:
في عام 1989 انعقد المؤتمر الأول لشعوب شمال القفقاس الذي تحول بمبادرة من الأبخاز إلى اتحاد يضم جميع شعوب وجمهوريات القفقاس الشمالي تحت اسم منظمة اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية واختير السيد “يوري موسى شّّنبه” وهو من القبرداي رئيسا لهذا الاتحاد
بعد ذلك أعلنت كل من اوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الأستقلال عن جورجيا وجمهورية الشيشان عن روسيا وأعلنوا الانضمام إلى اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية
وقد ضم هذا الاتحاد ست عشر شعباً ضمن تسع جمهوريات.
وفي الرابع من اّب من عام 1992 أي بعد يومين فقط من اعتراف الأمم المتحدة رسميا باستقلال جمهورية جورجيا بدأ العدوان الجورجي على أبخازيا بدخول خمسة اّلاف جندي وأكثر من مائة دبابة ومصفحة مدعومين بالطيران والمدفعية وبضوء أخضر من روسيا والغرب.
وبعد أربعة أيام من المعارك البطولية التي خاضها الحرس الوطني الأبخازي قليل العدد والعتاد ومعه عدد من المتطوعين المدنيين الذين هبوا للدفاع عن أرضهم في وجه هذا الغزو أمام الجيش الجورجي المجهز بأحدث الأسلحة والمدعوم روسياً ودولياً سقطت مدينة غاغرا الواقعة على الساحل الشمالي الغربي بأيدي الجورجيين.
مع بداية الغزو الجورجي سارع كل من اتحاد شعوب شمال القفقاس الكومفدرالية الشركسية والذي يتزعمه القائد يوري موسى شّّنبه كذلك كونغرس شعب القبرداي والجمعية الشركسية العالمية والتي مقرها في نالشك إلى إرسال المتطوعين إلى أبخازيا من أجل الدفاع عنها والقتال إلى جانب إخوتهم الأبخاز.
وقد بدأت وحدات من المتطوعين تصل إلى أبخازيا قادمة من جمهوريات شمال القفقاس الشركسية لنصرة أشقائهم الأبخاز في هذه الحرب المقدسة والتي لا تخص الأبخاز وحدهم بل هي حرب أعلنتها جورجيا على كل الشعب الشركسي ودليل ذلك مقالة نشرت عام 1873 في الصحف الجورجية كتبها أحد الكتاب والذي يؤمن كما بقية الجورجيين بحلم جورجيا الكبرى ويدعى ” سيرتيلي ” قال فيها:
(كامل القفقاس هو أرضنا وهو بلدنا واذا تخيلنا أن قدمنا هي على أرضنا فمعنى ذلك نحن موجودون في بلدنا , سنستوطن في بلاد الشركس حتى داغستان , كل هذه الأراضي هي وطننا)!!!!
وقد أنذر برلمان اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية في 19/8/1992 الحكومة الجورجية بسحب قواتها ودفع تعويضات عن الأضرار التي لحقت بأبخازيا قبل 21/8/1992 وإلا سوف يعلن الاتحاد عن البدء بالعمليات العسكرية ضدها.
وتقرر في هذا الاجتماع الطارئ للبرلمان مواصلة تكوين وحدات من المتطوعين من مختلف الجمهوريات في شمال القفقاس وخاصة جمهورية القبرداي والاديغى وجمهورية القرتشاي شركس و الشيشان و اوسيتيا بقسميها.
العدد الأكبر من المتطوعين كان من جمهوريتي القبرداي والأديغى حتى أن أكبر تجمع للمتطوعين في جمهورية قبردينا بلقاريا كان في إحدى الساحات في العاصمة نالشك والتي سميت بساحة أبخازيا.
لم تستجب جورجيا لمطالب الاتحاد وشنت هجوما فاشلا في 29/8/1992 على المواقع الشمالية للمقاتلين الأبخاز ومجموعات من المتطوعين استطاعة الوصول إلى مناطق العمليات واستعادة مدينة غاغرا رغم أنف القوات الجورجية
وقد نشرت القوات الجورجية قواتها في المعابر الحدودية الجبلية وأغلقتها إلا ان المتطوعين القبرداي بقيادة القائد البطل إبراهيم يغن استطاعت اقتحام تلك المواقع والسيطرة عليها والوصول إلى مواقع على شاطئ مدينة غاغرا قبل عدة دقائق فقط قبل قيام الجورجيين بعملية إنزال كبيرة لاستعادة السيطرة على المدينة وقد وقع الجورجيون في كمين كلفهم عشرات القتلى والجرحى وفرار من بقي حيا منهم وتعد هذه العملية هي أول إعلان عن مدى قوة وبسالة مقاتلي اتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية.
وبعد العديد من المعارك الغير متكافئة سيطر الجورجيين على كامل الأرض الأبخازية عدا مدينتي غوداأوتا وتكفارتشيلي المحاصرتين.
وبدأت جورجيا القيام بعمليات التطهير العرقي ضد الشعب الأبخازي بهدف تخويفه ودفعه إلى الخروج من أبخازيا إلا أن الأبخاز العاشقين لأرض ” أبسني ” فضلوا الموت على أرضها دفاع عنها.
وقد استمرت الضربات الموجعة التي يقوم بها المقاتلين الأبخاز وأشقائهم متطوعي إتحاد شعوب شمال القفقاس الشركسية والتي زرعت الرعب في قلوب الجورجيين وجعلتهم يعيشون في كابوس لا يعرفون متى ينتهون منه.
في 28/9/1992 شنت وحدات من القوات الأبخازية ومتطوعي إتحاد شعوب شمال القفقاس هجوما كاسحا استمر حتى 2/10/1992 سحقوا من خلاله القوات الجورجية في غاغرا واستطاعوا تحرير المدينة وغنموا الكثير من الأسلحة التابعة للقوات الجورجية والتي خلفتها ورائها ولاذت بالفرار ثم تم تحرير كل من مدينتي “غانديادي ” و ” لسيليدزه ”
وقد شكر السيد ” رؤوف بي أبجنو” رئيس الجبهة الشعبية الأبخازية ومستشار الرئيس الأبخازي ” فلاديسلاف أدرازنبا ” كل من يمد الجورجيين بالسلاح وقال:
(ان تلك الأسلحة ستؤول إلينا كما حصل في غاغرا)
وقد أثبت الأبخاز ومقاتلوا اتحاد شعوب القفقاس الشركسية في هذه المعارك جدارتهم وقدرتهم العسكرية المعهودة والمعروفة عبر التاريخ.
وقد تم الإعلان في 6/10/1992 عن تحرير القسم الشمالي الشرقي من أبخازيا بشكل كامل واستحدثت وزارة للدفاع وعين العقيد ” فلاديمير أرجبا ” قائماً بمهام وزارة الدفاع والجنرال ” سلطان سوسنالييف ” وهو من متطوعي اتحاد شعوب القفقاس الشركسية قائدا للأركان وهو من القبرداي وبعد التحرير الكامل لأبخازيا عين وزيرا للدفاع وهذا يدل على أنه لافرق بين الأبخاز والقبرداي وغيرهم من شعوب الأديغة الشركسية فكلهم شعب واحد وان اختلفت قبائلهم ولهجاتهم .
استمرت المعارك الطاحنة في عدة مدن أبخازية تكبد الغزاة خلالها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد ووقعت عدة اتفاقيات لوقف اطلاق النار بوساطة الأمم المتحدة وروسيا لكنها كانت لإعطاء الوقت للجورجيين لإعادة تجميع قواتهم وانتظار الامدادات التي كانت لا تعد ولا تحصى ثم يقوم الجورجيين في كل مرة وبعد أن يتّّموا استعداداتهم بخرق وقف إطلاق النار
لذلك وفي يوم الاثنين 15/3/1993 صدر الأوامر للقوات الأبخازية ببدء العمليات لتحرير العاصمة سوخومي فقد عبرت القوات الأبخازية ومعها وحدات من مقاتلي اتحاد شعوب شمال القفقاس نهر “غومستا ” ودخلوا إلى ضواحي سوخومي و قامت طائرات عسكرية أبخازية بقصف المواقع الجورجية داخل العاصمة ثم انسحبت هذه القوات من أطراف سوخومي في 18/3/1993 تحت ضغط القصف العنيف من قبل القوات الجورجية المرابطة فوق المرتفعات المحيطة بالمدينة.
وفي 3/7/1993 استطاعت القوات الأبخازية من تحرير قرية “تاميش” وقطع الإمداد عن القوات الجورجية داخل سوخومي وإحكام الحصار عليها واستمر القصف المدفعي الأبخازي على مواقع القوات الجورجية داخل العاصمة بشكل مكثف.
وقد تمكنت مجموعة من مقاتلي القبرداي الأبطال يتزعمها القائد مؤيد شورى من التسلل من خلف القوات الجورجية المرابطة على قمة شروما الحصينة واستطاعوا مفاجأة العدو والسيطرة على الموقع الذي كان أشبه بقلعة عسكرية هائلة لاحتوائها على بطاريات صواريخ ومدفعية من مختلف الأنواع والتي أجبرت القوات الأبخازية على التراجع عند محاولة استعادة العاصمة وتم اسر 350 جندي جورجي مع قائدهم وهو برتبة جنرال
وكذلك تقدمت مجموعة من مقاتلي القبرداي ومعهم مجموعات من شراكسة المهجر وسيطرت على مرتفعات “سوخوم غس ” و” أخالتشينيي ” وأعلى قمة في المنطقة وهي قمة ” أخابيوك ” وكبدوا العدو 500 قتيل.
وطالب قائد قوات كومفدرالية شعوب شمال القفقاس الجنرال الشيشاني شامل باساييف بسحب القوات الجورجية فورا ودون قيد أو شرط من أبخازيا وإلا ستقوم قوات اتحاد شمال القفقاس فتح جبهة ثالثة على طول خطوط التماس بين جورجيا وجمهوريات القفقاس الشركسية.
استمرت المعارك ليلا نهارا بدون توقف حتى استطاع الأبخاز وإخوتهم من متطوعي اتحاد شعوب شمال القفقاس في 26/9/1993 من تحرير العاصمة سوخومي و تم رفع العلم الأبخازي فوق مقر مجلس الوزراء الأبخازي وفر الرئيس الجورجي ” ادوارد شفرنادزه ” من سوخومي على متن طائرة روسية بعد أن أعلنت وزارة الخارجية الأبخازية أنها ستعطي الرئيس الجورجي فرصة لمغادرة سوخومي.
وقد القي القبض على رئيس الحكومة الموالية لجورجيا وتم إنزال الحكم العادل بهذا الخائن وتم اعدامه في مدينة غوداأوتا.
بعد السيطرة الكاملة على سوخومي وضواحيها تقدمت القوات الأبخازية بدون أي مقاومة تذكر نحو مدينة ” كولريبش ” مقر القيادة الجنوبية الجورجية وتم تحريرها
وفي 17 جمادى الأولى سنة 1414هجري 1/10/1993 ميلادي أعلن وزير الدفاع الأبخازي الجنرال سلطان سوسنالييف عن تحرير كامل الأرض الأبخازية وأن قواته وصلت إلى الحدود الجورجية وتم رفع العلم الأبخازي على ضفاف نهر أنغور الذي يشكل الحدود مع جورجيا
بلغت خسائر القوات الجورجية في هذه الحرب وذلك حسب احصائيات نشرتها صحف جورجية أحد عشر ألف قتيل وعشرة اّلاف جريح في عام واحد من المعارك على الأرض الأبخازية.
بعد ذلك بدأت مفاوضات بين الأبخاز والجورجيين تحت رعاية الأمم المتحدة وقد تم تعليقها في 24/2/1994 بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق والسبب في ذلك إصرار الجانب الجورجي على إعادة 250 ألف جورجي فقط ! نزحوا من أبخازيا أثناء الحرب ورفض الأبخاز ذلك.
(انظر إلى هذا العدد وكأن الحرب كانت في جورجيا حتى خرج هذا العدد الكبير من الجورجيين أو أن عدد سكان أبخازيا عدة ملايين حتى يكون عدد الاجئين الجورجيين فقط بهذا الكم مع العلم أن عدد سكان أبخازيا مابين 500 إلى 600 ألف نسمة)
استمرت بعد ذلك المفاوضات في موسكو في 4/4/1994 وتم التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار ونشر قوات من رابطة الدول المستقلة بعرض 12 كيلو متر في المناطق المحاذية لنهر أنغور والذي يشكل الحد الفاصل بين أبخازيا وجورجيا.
في هذه الفترة فرضت روسيا حظرا اقتصاديا وسياسيا وعسكريا على أبخازيا ولم تسمح لأحد بالأعتراف بهذه الجمهورية المستقلة.
في عام 1998 بدأت جورجيا بإنشاء مجموعات اجرامية وحاولت إرسالها إلى داخل الأراضي الأبخازية وكذلك أرسلت وحدات إضافية من قوات وزارة الداخلية الجورجية إلى الحدود مع أبخازيا في محاولات استفزازية في الوقت الذي كانت أبخازيا تستعد لإجراء الانتخابات الرئاسية وهذا ما أوضحه الرئيس الأبخازي “فلاديسلاف أدرازنبا” في رسالة إلى القيادة الروسية
وفي عام 2007 وبمرسوم رئاسي صدر أول جواز سفر أبخازي.
عند إعلان استقلال إقليم كوسوفو الألباني عن صربيا الحليف الأول للروس وإخوتهم بالعرق وتلامذتهم في الإجرام واعتراف عدد لا بأس به من الدول بهذا الإقليم كجمهورية مستقلة رفعت أبخازيا طلبا يدعوا الأمم المتحدة إلى الاعتراف باستقلالها عن جورجيا أسوة بكوسوفو وكذلك فعلت جمهورية أوسيتيا الجنوبية
وفي 5/3/2008 أعلنت روسيا عن رفع الحظر الذي فرضته على أبخازيا منذ ما يزيد على أربعة عشر عاما وقد أثار القرار الروسي استياء جورجيا التي نددت بهذا العمل واعتبرته استفزازيا !!!
وفي 21 /3/ 2008 أوصى مجلس الدوما الروسي بضرورة الاعتراف باستقلال كل من أبخازيا واوسيتيا الجنوبية.
علم جمهورية أبخازيا:
العلم الأبخازي الجديد الذي تم رفعه على المباني الحكومية في سوخومي والذي تم تبنيه من قبل البرلمان الأبخازي في سوخومي في 23/7/1992
الكف الأبيض المرسوم على أرضية حمراء (العلم القديم) هو رمز دولة أبخازيا (مملكة أبخازيا) في القرن الثامن قبل الميلاد وحتى القرن العاشر الميلادي والتي استمرت اثنا عشر قرنا.
الكف الأبيض يرمز إلى الوحدة بين شعوب الأديغة من حيث الأصل والعرق والتاريخ والعادات (الأديغة خابزا) فمن الممكن أن يختلفوا بالشكل واللهجة والاسم والمناطق ولكنهم في الحقيقة شعب واحد ذو أصل واحد
ويمكن التعبير عن المعنى المراد من هذا الكف الموجود على العلم الأبخازي بقول الشاعر:
أصابع الكف في العد خمسةُ
لكنها في مقبض السيف واحدُ
وهذا ما أكدته الحرب الأبخازية الجورجية التي وحدت الشركس بشكل عام والأديغة بشكل خاص تحت راية واحدة وهدف واحد.
إن هذا العلم مع الكف الأبيض قد رفرف فوق مدينة ” ديوسكوريا ” والتي أسسها الاغريق القدماء في القرن الخامس قبل الميلاد والتي تقوم عليها حاليا العاصمة الأبخازية سوخومي.
النجوم الخماسية البيضاء السبعة فوق الكف تمثل المقاطعات السبعة لأبخازيا التاريخية وهي:
1- سادزين ” جيغتيا ”
2- بزيب
3- غوما
4- أبجو
5- سامورزكان
6- دال تسابال
7- بسخوي أيبغا
(يضاف إلى ذلك أن الرقم ” 7 ” هو رقم مقدس عند الأبخاز)
الخطوط السبعة (ثلاثة بيضاء وأربعة خضراء) تدل على التسامح الديني والتعايش لشعوب القفقاس فاللون الأبيض يرمز إلى المسيحية واللون الأخضر إلى الاسلام.
وفي النهاية أرجو قبول اعتذاري عن الإطالة ولكني حاولت أن أكون فكرة كاملة لدى القارئ عن شعب الأديغة العظيم من خلال التعريف بنضال أحد شعوبه وهو الشعب الأبخازي الذي مازال وسيبقى صامدا في وجه من يريد له الذل الهوان.

الثقافة و التعليم

توجد مدارس أبخازية ابتدائية تبلغ مدة الدراسة فيها أربعة سنوات يتلقى فيها الطلاب علومهم باللغة الأبخازية فقط كما تُدَرَّس اللغة و الآداب الأبخازية في مرحلة التعليم المتوسط و الجامعة الحكومية في سوخوم العاصمة الأبخازية حيث تعطى كافة الدروس باللغة الأبخازية أما بالنسبة لباقي الدروس فهي باللغة الروسية. هذا و توجد هيئات بحث تقني و مدارس و معهد موسيقي و مسرح بالإضافة إلى مطبعة و دور نشر تابعين للدولة يستخدمون جميعهم اللغة الأبخازية و قد ترجمت أعمال الشاعر و الأديب القومي أوليا ديمتري و الأديب الروائي القومي سامسون تشنبا إلى بعض اللغات الأوربية. بالإضافة إلى ذلك توجد فرقة للغناء و الرقص القومي الأبخازي تقدم عروضا فلكلورية و موسيقية ناجحة

المخزون الاقتصادي

تحتل تربية الحيوان و زراعة الفواكه و منتجات الغابة (كالأخشاب على سبيل المثال) و السياحة مكانة الصدارة في موارد أبخازيا. هذا و يدعم تصنيع المواد الكيماوية و استخراج الفحم الصناعات الثقيلة في المنطقة كما تملك الدولة مقدارا وفيرا من المنغنيز و خامات المعادن الأولية و لوازم البناء

و يتم توليد الطاقة الكهربائية بالاستفادة من مياه الأنهار. أما الصخور المكونة للجبال فهي عبارة عن الغرانيت و الأورفير و كل ما هو متشكل منه حيث يحتل هذان النوعان الدرجة الأولى كما تتوافر المعادن التالية الذهب (بنسبة ضئيلة)، الفضة، الرصاص المفضض، الحديد، المنغنيز، النيكل، النحاس، الزئبق، التشينكو، الزرنيخ، الكبريت، الفحم، عدة أنواع من الرخام بالإضافة إلى ملح الطعام و حجر الشب (و هو حجر متكون من الألمنيوم و سلفات البوتاسيوم) الأمنيت و العديد من أنواع المعادن الأخرى

و من بين كل ما ذكرناه سابقا لا يتم إنتاج و تصدير كميات هامة سوى من النفط و المنغيز و النحاس و الفحم و الكبريت هذا و توجد في جمهورية أبخازيا مصادر غنية للمياه المعدنية و الحمامات المعدنية. و يساهم صيد السمك و أسطول التجارة البحرية في المدن الساحلية و عند المياه الجارية بشكل هام في الاقتصاد الأبخازي. و يعتمد سكان غوداوتا و سوخوم و أوتشامشيرا على إنتاج الشاي و الحمضيات. و قد تطورت زراعة التبغ بشكل خاص. و يُشكل ميناء سوخوم الأبخازي نقطة انفتاح على العالم الخارجي كما يمثل في نفس الوقت صلة وصل مع اسطنبول

يتواجد في القفقاس و تركيا النوع نفسه من التبغ. و يعتبر القسم الجنوبي ملائما من حيث المناخ و التربة لزراعة الزيتون و البرتقال و الليمون و الأوكاليبتوس و الأقاصيا (نوع من النبات المستخدم للزينة) و المالونيا و شجر بلوط الليلاج و كافة أنواع النخيل و قد تم استصلاح الغابات الكثيفة، التي تغطي أبخازيا منذ زمن طويل لزراعة أشجار الفواكه البرية و هكذا احتلت زراعة الفواكه مكانة بارزة في اقتصاد المنطقة كما استصلحت تلك الغابات أيضا لإنتاج خشب البناء و منتجات الغابة الصناعية. بالإضافة إلى كل هذا تم تجهيز سوخوم و ما حولها بعدد كبير من معدات و مستلزمات الشاطئ

إلى جانب جمال المناظر الطبيعية في محافظات بيسوندا و نيوأفون و ريتسا تتوافر هناك أيضا المياه المعدنية و الحمامات المعدنية و أماكن الاستجمام و تلعب تلك المحافظات دورا هاما في دعم اقتصاد المنطقة عن طرق السياحة

المراجع:
الأبخاز الشراكسة “أزل وأبد” تأليف: أميرة محمد مصطفى قبرطاي ” المرجع الأساسي ”
الأبخاز “أشهر معمري العالم” تأليف: سولا بينيت , ترجمة: فاضل لقمان
شامل في القفقاس وروسيا تاليف: م.ن.تشيتشاغوفا ترجمة: نبيل حاج علي
اكتشاف وفك رموز الكتابات القديمة في القفقاس تأليف غ.ف. تورتشانينوف ,
ترجمة: د. عمر شابسيغ
القوقاز قي التاريخ تأليف: د. اسماعيل برقوق
-“التكوين الاجتماعي والاقتصادي للجمهوريات التركية و الدول الإسلامية أثناء فترة إعادة التكوين” و التي قام بإعدادها “مركز البحوث الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط و الدول الإسلامية ـ جامعة مرمرة”

أخبار

تونس : أكثر من 1000 سجين في معركة الأمعاء الخاوية بسجن المرناقية طلبا للظفر بحقوقهم!

Published

on

تونس – تونس | أحوال المسلمين

أفاد مراسل أحوال المسلمين من تونس أن أكثر من ألف سجين سلفي بدؤوا إضرابا عن الطعام في سجن المرناقية بالعاصمة تونس الإثنين الماضي للضغط على السلطات في سبيل إستعادة حقوقهم و محاسبة المسؤولين عن وفاة سجين نتيجة التعذيب.
الإضراب عن الطعام بدأ يوم الاثنين الماضي (13/11/2017) على خلفية وفاة سجين نتيجة التعذيب و تعرضه للإهمال الصحي و سوء المعاملة من قبل السجانين بسجن المرناقية مساء يوم الأحد، و ما فتئ أن توسعت عريضة المطالبات من المضربين السجناء لتضم :
-السماح لهم بأداء فريضة الصلاة جماعة.
– الحق في الزيارة المباشرة
-عدم تكديسهم في سرير واحد لا يتسع الا لسجينين
-عدم الاعتداء عليهم اثناء التوجه لزيارة اقاربهم
-عدم تعمد سب الله من طرف الاعوان
-السماح لهم بقيام الليل
-عدم التمييز بسبب الصبغة الارهابية لقضاياهم
-السماح لهم بترك اللحية.

وقد أفاد المحامي بسام الحمروني أن “عنابر بأكملها قد انخرطت في الإضراب” و هي الاجنحة أ ، ب ،ت ،ث ،ح ،ج ،د و لم يشمل المركز الثاني الذي تقع فيه الاجنحة ه ، و ، ي بنفس الطريقة لأن ظروف السجن افضل فيها و ان لم ترتق لتصبح مقبولة، وقد أكد المحامي عقب زيارة إلى السجن أن ثلاثة موقوفين من التيار السلفي قد أفادوا بتعرضهم إلى التعذيب و التحرش داخل السجن.
أما بخصوص ما راج عن وفاة سجين تحت التعذيب قال الحمروني “راجت أنباء غير مؤكدة أن اسمه سامي العجرودي والملقب بإسم سامي الإنجليزي توفي إثر إضراب جوع وحشي قام به منذ أكثر من شهر وهو أصيل منطقة سيدي حسين السبجومي”.

من جهته دعى المحامي بسام المنظمات الحقوقية الى القيام بزيارة للسجن و معاينة أحوال المضربين عن الطعام و الوقوف على أوضاعهم.

و قد قام العديد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي بتدشين وسم ‫#‏اضراب_معتقلي_المرناقية‬ للتعريف باضراب أبناء التيار السلفي و تسليط الضوء على معاناتهم و الإنتهاكات بحقهم التي تتماطل العديد من الجمعيات الحقوقية في الدفاع عنهم.

و في تطور للحدث أفاد المحامي بسام لـ”أحوال المسلمين” أن “ادارة السجن تعمل على عزل المعتقلين المؤثرين و ذلك بنقلهم لسجون اخرى مع استعمال اساليب ترهيب من اجل فض الاعتصام”.

هذا و يذكر أن سجن المرناقية سيئ السيط يعاني من الإكتظاظ إذ يضم بين أسواره أكثر من 5000 سجين، ناهيك عن النقص من الكادر الطبي و تعطل المعدات الطبية، الى جانب العديد من الإنتهاكات بخصوص السجناء بما فيها التعذيب اللفظي و الجسدي.

نفي و تهديد

سفيان مزغيش

من جهة أخرى، أفاد الناطق الرسمي بإسم إدارة السجون والإصلاح سفيان مزغيش أن ما تم تداوله بخصوص دخول عدد كبير من المساجين في إضراب عن الطعام بسجن المرناقية على خلفية وفاة أحد المساجين المتورط في “قضايا إرهابية” تحت التعذيب ليس صحيحا، مشيرا أنه منذ دخول شهر نوفمبر لم يقع تسجيل أي حالة وفاة بسجن المرناقية، و أضاف أن إضرابات الطعام التي تم تسجيلها هي “حالات معزولة” و ليس بالآلاف كما وقع الترويج له، مشددا أن هذه الحالات لم ينقض عليها 72 ساعة، و وفق الاجراءات المعمول بها في السجن فإنه يتم عرض المضرب على الطبيب بعد 72 ساعة.

لم يكتف سفيان مزغيش بالنفي، بل اعتبر أن ترويج مثل هذه “الإشاعات” يهدف إلى إثارة البلبلة في السجون وهدفه المس من المؤسسات العمومية ذات الصبغة الأمنية، ملوحا بذلك الى متابعة المحامين و عائلات السجناء الذين تداولوا أخبار و شهادات المعتقلين الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية.

ليس الإضراب الأول !

سجن المرنافية

شهد عام 2012 دخول 200 معتقل سلفي إضرابا عن الطعام في سجن المرناقية للضغط على السلطات في سبيل متابعتهم في حالة سراح مشروط و إيقاف التعذيب بحقهم، و قد سجن المضربون بتهم الإشتباه في ضلوعهم بأحداث السفارة الأمريكية و أحداث بئر علي بن خليفة والروحية.

اتصف إضرابهم بالوحشي جراء رفضهم لتناول حتى الماء والسكر والخضوع للعلاج عند تردي أحوالهم الشخصية وهو ما أودى بحياة الشابين بشير القلي ومحمد بختي بعد 57 يوم من اعتقالهما.

محمد+بختي+بشير+القلي

يذكر أن الشابين بشير القلي ومحمد بختي تم ايداعهما بسجن المرناقية يوم 20 سبتمبر 2012 عقب صدور قرارات ايقاف في حقّهما صحبة عدد آخر من المشتبه بهم، و ذلك من لدن قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بتونس بمناسبة التتبعات القضائية التي انطلقت عقب أحداث السفارة الأمريكية في 14 سبتمبر 2012.

الأستاذ أحمد بلغيث عضو في لجنة الدفاع عن القضايا العادلة أفاد بخصوص قضية المضربين عن الطعام آنذاك أن”ن ملفاتهم واهية لا شيء فيها يتضمن الإدانة والإيقاف ووجودهم هناك هو ناتج عن سوء التصرف في أبحاث الداخلية وعدم نزاهة القضاء والرغبة في محاكمتهم على أساس الإنتماء إلى تيار معين وإطلاق بطاقات عشوائية في شأنهم”، و اختتم تصريحه قائلا “نحن كهيئة دفاع نطالب بإطلاق سراح الموقوفين والإفراج عنهم فورا والتحقيق معهم وهم في حالة سراح إن أرادوا استكمال الملف”.

وكان محمد بختي الذي حكم عليه في 2007 بالسجن 12 عاما بعد مواجهات دامية بين الجيش وإسلاميين في سليمان قرب العاصمة التونسية إبان حكم الرئيس زين العابدين بن علي، قد استفاد من العفو الذي أعلن بعد ثورة 2011.

وكان أيضا المحرك لحركة الاحتجاج التي وقعت في جامعة منوبة (ضاحية العاصمة التونسية) في ربيع 2012، حيث اشتبك سلفيون مع إدارة الكلية لحملها على السماح للطالبات بارتداء النقاب.

أما في سنة 2015 فقد بدت محاولة من عدة سجناء للاضراب عن الطعام في سجن المرناقية تم اجهاضها بالتهديد بإطلاق الكلاب في العنابر.

وفيات السجون المتكررة

حادثة وفاة سامي العجرودي ليست هي الأولى من نوعها في تاريخ السجون التونسية، بل سبقها العديد من الوفيات، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر وفاة سفيان ولد درا في سجن المرنافية بعد 15 ساعة فقط من اعتقاله، و وفاة سفيان الدريدي في نفس السجن و ذلك تحت التعذيب كما تؤكد عائلته.

تعذيب متواصل بلا هوادة!

تعذيب تونس

في استعراض شهادات عن الإنتهاكات الحاصلة في السجون التونسية، انتقد مروان جدة مدير المرصد التونسي للحقوق و الحريات ظروف الإيقاف و السجن للمتهمين في قضايا ارهابية و قال ان المرصد تلقى المئات من الشكاوى من عائلات المساجين او من المساجين في حد ذاتهم بعد اطلاق سراحهم بانتهاء المدة حيث اشتكى الجميع من الاعتداء بالضرب المبرح من قبل الاعوان بالسجن . اضافة الى المعاملة السيئة لمجرد صفتهم داخل السجن و هي صفة ” مساجين ارهاب ” حيث لا تقع معاملتهم مثل بقية المساجين .

و يقدم ” م ” و هو سجين سابق بعض التفاصيل حول هذه الوقائع داخل سجن المرناقية قائلا ” لقد حرمنا من ابسط الحقوق وهي الصلاة جماعة داخل الغرفة . و تعرضنا الى الضرب المبرح و السجن الانفرادي عند قيامنا بصلاة الجماعة . كما يتعرض كل سجين يؤدي صلاة الصبح الى السجن الانفرادي و يسبق السيلون ” حفلة ضرب مبرح “

أما ” ر ” فقد ذكر ان الاستفزاز يبدو واضحا و جليا و موجها الى مساجين الارهاب بالغرف المكتظة التي يبلغ عدد نزلائها 110 سجين في بعض الاحيان و هم مختلطون بسجناء الحق العام غالبا .

و روى السجين السابق ” أ ” انه تعرض للسجن الانفرادي و الضرب عندما اشتكى احد السجناء الآخرين للحارس بينما تظل الممارسة الغير مفهومة من قبل الأعوان هي حفلة الضرب التي ينظمونها لمساجين الإرهاب و ضربهم ضربا مبرحا كلما جدت عملية ارهابية ببلادنا .

كما يشتكي مساجين الإرهاب و محاموهم و عائلاتهم من الحرمان من الزيارة حيث تقتصر في بعض الأحيان على الزيارة من وراء السياج، ويمنع عنه الزيارات المباشرة بينما يقع حرمانهم من الزيارات جملة وتفصيلا في بعض الأحيان بحجة أنهم يخضعون لعقوبة داخلية.  وخص محدثنا بالذكر سجن المرناقية الذي يضم أغلب مساجين الإرهاب.

Continue Reading

أراكان

العالم الإسلامي : حركة 969 البوذية و الحشد الشعبي وجهان لعملة واحدة!

Published

on

العالم الإسلامي | أحوال المسلمين

حركة 969 البوذية و ميليشيات الحشد الشعبي .. مجموعتين مختلفتي الجنسية و اللغة و الديانة، لكن يتسمان بحقد شديد تجرعه مئات آلاف مسلم. 

تسعى كلا الحركتين سعياً حسيساً لإبادة المسلمين من أعمال تخريب وحرق وأغتصاب للنساء وتهجير للمستضعفين، بل أشتركا في ردود الفعل، فلم نرى رد فعل قوي تجاءهم على مستوى العالم الإسلامي خاصة والعالم عامة، فرغم وصول إجرامهم لمرتبة جرائم الحرب إلا أن التجاهل يخيم من لدن المنظمات الدولية والعالمية، لذلك نحن هنا في أحوال المسلمين بصدد التعريف بهم وإبراز الجرائم التي قد أشتركوا فيها، علما أن آلاف المسلمين سواءا في أراكان أو العراق لازالوا يعيشون هذه المجازر المدونة في المقال و أبشع.

حركة 969 البوذية :

969_movement_buddhist_logo_symbol_flag

حركة 969 البوذية، هي حركة تضم مئات الآلاف من المنتسبين لها، و تفعل مجموعة من الأنشطة في سبيل تقوية أقسامها و الريادة بأعضائها، من بين تلك الأنشطة النشاط العسكري، و هي مدعومة من الحكومة و الجيش بطريقة غير مباشرة.

نشأتها

نشأت حركة 969 في عام 1999م بإحدى أديار للبوذيين و أسسها مجموعة من الرهبان البوذيين علىى رأسهم الراهب كياو لوين.

وكان الرهبان يقومون ‏بإقامة دورات للتعليم البوذي للأطفال في دورهم، و أنشطة متعددة لإنشاء أبنائهم في بيئة بوذية خالصة، و منذ ذلك الوقت بدأت الحركة تسعى إلى وضع مخططاتهم الهدامة ضد الإسلام ‏والمسلمين التي أخذت تثير الحماس الديني بين البوذيين بحجة إلى حماية الهوية البوذية ودعوة إلى نشر الخوف من الإسلام فصارت ‏حركة 969 رمزا لحرب الإسلام و المسلمين، و وصل مداها الى عمق تايلند و سريلانكا.

myanmar-monk

أما شعارها فهي عبارة عن الرموز والشعارات ذات مدلولات دينية بما في ذلك أن الأسد رمز  للشجاعة والفيل للقوة والحصان ‏للسرعة والثور للصمود، أما الأرقام الثلاثة 969 فيرمز الرقم الأول لتسعة سمات خاصة لبوذا، و الرقم 6 يشير إلى تعاليم بوذا ما يسمى ‏دارما، أما الرقم 9 فيشير لتسع سمات سانغا (الرهبان)، فبوذا وسانغا ودارما هي الجواهر الثلاثة للديانة البوذية، لذلك استعملت هذه الأرقام ‏الثلاثة (969)  لتدل على تلك المعاني المذكورة، وهي ثمثل الجواهر الثلاثة البوذية.‏

اتخذت الحركة التعاليم البوذية أساسا لها و منطلقا لفكرها، تخلل ذلك تحريفات عمدت على إلحاقها بالتعاليم، حيث نجح رهبان الحركة في تحريف مبدأ «الأهيمسا» (ahimsa) أو اللاعنف، الذي يعتبر أحد المبادئ الخمسة الأساسية للتعاليم البوذية، و قاموا بذلك وفقاً لادعاء “الدفاع الشرعي عن النفس و مدخل النية” على حد زعمهم (في إشارة إلى مبدأ بوذي آخر يُعرف بالتناسخ)، وقد استخدم الرهبان وأتباعهم في ميانمار هذا الاعتقاد بغية تبرير تجريد المسلمين من الإنسانية، وتصنيف العنف ضدهم باعتباره نوعاً من أنواع الدفاع عن النفس، ما دام بالإمكان إثبات «حسن نوايا» الرهبان.

قادتها

في عام 2001م انضم إلى الحركة الراهب المتطرف آسين وراثو،ذي 48 سنة، ويعتبر ويراثو من أهم قادة حملة التحريض البوذي ضد المسلمين في بورما، والتي تسببت في الأعوام 2012 و2013 و 2016، في عمليات قتل و تهجير لهم من موطنهم، و وضعهم في معسكرات ومخيمات محاصرة بحواجز نصبتها الحكومة التي تقودها الأغلبية البوذية.

بالرغم من سجنه لتحريضه على أعمال شغب ضد المسلمين عام 2003م -نال الإفراج في عام 2012م- الا أن الحركة رحبت بعودة ويراثو و نصبته رئيس دير “الماسوين” في مدينة مندالاي، تحت إمرته 60 راهب و حوالي 2500 عضو آنذاك.

_80408190_a2c90682-b6e7-4d7b-a020-ce574ce41471في عام 2013م ألقى «ويراثو» خطبة في يانجون حرض فيها صراحة على مقاطعة المسلمين، مدعياً أنهم خطر على البوذية، وأنهم يسعون لقتلهم، و انتشرت هذه “العظات” -كما يسميها أتباع الحركة- بشكل واسع، حيث نقلت بعض الصحف عن ناشطين أراكانيين قولهم : إن الأسطوانات التي تحمل هذه العظات هي من المواد الأكثر انتشاراً ومبيعاً هناك.

و مع استمرار انتشار خطبه الكثيفة زاد اتساع المجال لديه في الحركة، و أصبح زعيمها، و أيقونتها سواءا في المحاضرات الجمهورية أو في الإعلام المحلي و العالمي.

وقد اتهمت منظمة «هيومان رايتس ووتش» الحكومة بعدم القيام بما يلزم لوقف خطاب الكراهية الذي يبثه هو وسائر الرهبان البورميين.

أهداف هذه الحركة

حركة 969 هي حركة سرية تنفيذية لقرارات حكومة بورما، تعمل في خفاء باسم منظمة اجتماعية، في سبيل تحقيق مصالح الحكومة و تنفيذ ‏المخططات المرسومة لنقاء النسل البوذي في بورما و طرد المسلمين من أراكان.

و تتلخص أهدافها في :

  • جعل بورما قبلة للبوذيين والدعوة إلى مقاطعة المسلمين تجاريا و حث البوذيين على التمسك بالتعاليم البوذي.

  • تطهير بورما تطهيرا عرقيا خاصة ضد العرقية الروهنجية وهي العرقية الوحيدة المسلمة في بورما.

  • تقوم بنشر العصبية الدينية و ‏القومية وتقليل عدد المسلمين و تشريدهم من أراكان عن طريق استخدام العنف والتضييق عليهم من كل نواحي الحياة.‏

ميليشيات الحشد الشعبي المعروفة إعلاميا بـ ” جحش ” :

popular_mobilization_forces_logo_official_1قوات “جحش”، هي قوات عراقية شبه عسكرية، وظيفتها وتشكيلاتها تشابه القوات العسكرية لكنها لا تعتبر جزءاً من القوات المسلحة، و هي مدعومة مباشرة من الحكومة العراقية.

نشأتها :

يرجع تأسيسها إلى المرجع الشيعي “علي السيستاني” الذي أقام دعوة في 13 يونيو  2014، بوجوب الجهاد الكفائي (فرض كفاية) لمساندة الجيش العراقي أمام حربه مع “الدولة الإسلامية” بعد أن سيطرت على مساحات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة شمال العراق.

77ece0ff9842a80fd4fbc56f49a0af32

وتمثل ميليشيات الحشد الشعبي لونا طائفيا واحدا و تتبع مجموعات مسلحة موالية لإيران، وهو ما يجعلها ميليشيات عقائدية وسياسية و ليست وطنية.

ينضوي ضمن الحشد الشعبي أكثر من  250 ألف متطوع، أغلبهم ينحدر من 42 مليشيا شيعية.

فصائل الحشد الشعبي وقادتهم :

50494تقدر فصائل الحشد الشعبي بـ67 فصيل موزعين بين العراق وسوريا، لكل فصيل من فصائل الحشد الشعبي هيكله التنظيمي الخاص وقائده، و ساحة عمله، و مرجعيته الدينية.

أغلب قوات الحشد الشعبي تنشط في العراق، بينما تعود مرجعية غالبية أعضائه لـ “آية الله علي خامئني”، كما يوجد في الحشد فصيل مسيحي، في إشارة الى تعدد الإعتقادات في العراق.

يدار الحشد الشعبي من قبل مجلس شورى أطلق عليه اسم ”مجلس شورى المقاومة الإسلامية”، و يتألف هذا المجلس من بعض قادة الفصائل المنضوية تحت اسم “الحشد الشعبي”، ويكون برئاسة ”أبو مهدي المهندس، وهادي العامري”.

و لجحش ناطقين رسميين بإسمه، هم يوسف الكلابي الناطق الأمني للحشد الشعبي، وكريم دوحي النوري الناطق الرسمي للحشد الشعبي”مسؤول مكتب الاعلامي لمنظمة البدر”، وأحمد الأسدي ”أبو جعفر الأسدي” الناطق الرسمي للحشد الشعبي”أمين حركة جند الامام”، وحسن إسماعيل الموسوي مسؤول العلاقات العامة للحشد الشعبي.

أهداف ميليشيا الحشد الشعبي :

الهدف المعلن على لسان جحش و المكرر من قبل إعلامهم هو مساندة الجيش العراقي في حربة “ضد الإرهاب”، لكن من خلال تريخهم الإجرامي يتبين أن من أهدافهم :

  • تطهير عرقي لأهل السنة في العراق في كل المناطق التي يسيطرون عليها.

  • مساندة النظام في كلا من سوريا والعراق ضد أهل السنة.

  • سيطرة النظام الإيراني الذي يدعمهم على كل من سوريا والعراق.

    أوجه التشابه بين الإرهاب البوذي وإرهاب الحشد الشعبي

الحصار و المقاطعة

مندالاي :

في منتصف عام 2013 قامت حركة 969 البوذية بعمل مؤتمر تعلن فيه الدعوة إلى مقاطعة المسلمين، لزيادة التضييق عليهم، فضلا عن دعوات سابقة لها باستخدام العنف ضد مسلمي الروهينجا.

Monk Wimala, one of the founder of 969 movement, shows a propagandic map in his Monastery in Mawlamyine. They believe that some arabs countries are financing the Burmese Muslims in order to overcome the Buddhist majority. 17 June 2013 © Nicolas Axelrod / Ruom

حيث قام الرهبان البوذيين ” قادة الحركة” بدعوة أتباعهم إلى مقاطعة تجارة المسلمين، و تشمل المقاطعة منع البيع أو الشراء مع المسلمين انطلاقا من دعوات الرهبان البوذيين للحفاظ على الديانة البوذية حسب زعمهم.

مشيرة إلى أن هذه الدعوة قد انتشرت عبر الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية وأصبح شعار الحركة يوضع على كل منتج في البلاد ليعرف الزبائن أنها تجارة مملوكة لبوذيين، وليست للمسلمين.

الفلوجة :

في الثالث من شهر فبراير لهذا العام عاش أهالي الفلوجة وسامراء وضعا إنسانيا صعبا، بسبب شح في الغذاء والدواء، بسبب ميليشيات الحشد الشعبي التي تطوق المدينة وتفرض حصارا خانقا على سكانها.

وقال المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إن هناك ما يقارب الـ100 ألف مدني محاصر الآن في مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار، غربي العراق، وهو ما يضع احتمالات تعرضهم لخطر كبير من العمليات العسكرية حول المدينة، أو تعرضهم للقتل والتعذيب.

1-790144

مضايا الثانية :

هذا وقد دشن مجموعة من النشطاء عبر موقع تويتر وسم #الفلوجة_تقتل_جوعاً، وقاموا حملات منددة بما يحدث في الفلوجة وتسميتها بمضايا الثانية تعبيراً عن سوء وضع أهل السنة، حيث يعيش الأطفال وكبار السن أوضاعا صعبة جدا، بسبب عدم توفر الغذاء والدواء وأبسط متطلبات العيش.

hqdefault-1وتحدث سكان محليون من مدينة الفلوجة إلى المرصد أن “الوضع الذي نعيشه الآن صعب جداً. نحن لا نريد أن نكون مثل مدينة مضايا السورية. كل ما نحتاجه الغذاء وإطعام الأطفال وتوفير الدواء لهم”.

وقال سكان إن أسعار المواد الغذائية في أسواق الفلوجة ارتفعت بقوة، وإن المخابز بدأت في تقنين شراء الخبز. وأضافوا أن الوقود أصبح نادرا خلال أشهر الشتاء التي تنخفض فيها درجات الحرارة لما يقرب من درجة التجمد.

امرأة بالفلوجة تشتغيث بسبب الحصار

 

وبحسب القانون الدولي الإنساني، فإن “الحصار لفئة معينة من السكان وتدمير منازلهم وممتلكاتهم بشكل ممنهج ومنع الغذاء عنهم بغية إبادتهم، يعتبر جريمة ضد الإنسانية وتدخل في الاختصاص الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، ويعتبر من أخطر الجرائم على المستوى القانوني الدولي”.

حرق المنازل و الأسواق

منغدو :

بتاريخ 16 يناير 2014 اندلعت حرائق كبيرة في مخيمات النازحين الروهنجيين بمدينة “منغدو”، واستمرت ‏الحرائق حتى وقت متأخر من الليل.

imgid3395

وأفاد شهود عيان لمراسل وكالة أنباء الروهنجيا أن النيرات تسببت باحتراق أكثر من ثلاثين مسكن مخصص لسكن النازحين ‏الروهنجيين، حيث تسببت خسائر بشرية كبيرة.‏

وذكر شهود عيان أن حركة 969 البوذية هي التي تقف وراء حرق المخيمات و محاصرتها منذ أكثر من يومين بالمشاركة مع ‏القوات البورمية.‏

وفي 29 من مارس 2014 قامت عصابة بوذية  بإحراق سوق بلدة “لويدانغ” ‏الواقعة شمال مدينة “منغدو” بولاية أراكان غرب بورما، وذلك في حوالي الساعة 3:40 فجراً بتوقيت بورما.‏

وذكر أحد سكان القرية لوكالة أنباء الروهنجيا أن سوق بلدة “لويدانغ” يقع بجوار مسجد الجمعة، حيث يمتلك المسلمون جميع محلات السوق، ويتبضع ‏منه كثير من سكان القرى المجاورة، واحترق ما يقرب من عشرة محلات تجارية خلال دقائق معدودة، لكن سكان البلدة من الروهنجيا تمكنوا من ‏إطفاء النيران في وقت وجيز.‏

وأضاف “موسى” وهو من أهل تلك القرية أن أربعة شبان بوذيين قدموا إلى السوق عبر دراجة نارية، فتوقفوا قليلاً عند السوق، وبمجرد ‏مغادرتهم للمكان اندلعت النيران في السوق، لكن الجامع المجاور للسوق لم يصبه أي أذى.‏

وتشهد قرى وبلدات مدينة “منغدو” حرائق متعددة في الأيام الأخيرة، حيث اتخذت العصابات البوذية التابعة لحركة 969 البوذية المتطرفة ‏والمدعومة من الحكومة المحلية للولاية سياسة إحراق القرى لإجبار الروهنجيا من ترك ديارهم والتوجه إلى مخيمات النازحين التي تأوي أكثر من ‏مائتي ألف روهنجي، في ظروف إنسانية صعبة للغاية.‏

تكريت :

في العاشر من شهر مارس لعام 2015  نُشر على مواقع التواصل الإجتماعي قيام قوات الأمن العراقية وميليشيات من الحشد الشعبي بحرق عدد من المنازل في منطقة البو عجيل قرب مدينة تكريت التابعة لمحافظة صلاح الدين.

ويظهر المقطع رجال الحشد الشعبي وهم يحرقون منطقة البوعجيل كاملة، بما فيها من مساجد وبساتين (حقول زراعية) ومنازل ومحال تجارية وسيارات.

 

ويذكر الشخص الذي يحمل كاميرا التصوير، وهو في سيارة تبدو كأنها للاستطلاع تمر في شوارع المنطقة، وتحرض عناصر المليشيا على الحرق “هذه منطقة البوعجيل، احترقت البوعجيل، أحرقوهم، أحرقوهم إخوتي، أحرقوهم حرق، مردداً نداء (علي وياكم علي وياكم) ” إشارة لصحابة رسول الله علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

ويضيف المتحدث قرب الكاميرا باللهجة الجنوبية (جنوب العراق حيث الأغلبية الشيعية): “هذه منطقة البوعجيل، يسيطر عليها الآن عصائب أهل الحق (مليشيا شيعية بزعامة رجل الدين قيس الخزعلي)”، في حين يقوم الشخص ذاته بتحريض عناصر المليشيات الموجودة في المنطقة على حرق المنازل والدور والبساتين والمحال التجارية.

بين القتل والتهجير

منغدو :

صرّح الراهب البوذي ” آشين ويراثو” زعيم جماعة 969 ، بأن بقاء فرد من المسلمين في أراكان، هو فشل للخطة الممهدة لإخلاء أراكان. جاء ذلك في تسريبات متداولة حصلت الوكالة نسخة منها، وتأتي هذه التصريحات العنصرية ضد مسلمي الروهنجيا القاطنين في إقليم أراكان، في إطار إعلان عدائه للمسلمين، وتهييج الرأي العام ضد الروهنجيا بميانمار.

ونادى الرهبان البوذيين من حركة 969 إلى أستبعاد الروهنجيا وطردهم من المخيمات، فقد أفاد شهود عيان لمنظمة حقوق الإنسان أن أن 60 روهنجياً قتلوا على الأقل، وفر 4000 آخرون، عندما هاجمت قوات الأمن البورمية والمتطرفون البوذيون قرية دو تشي يار تان في مدينة منغدو وذلك في 14 يناير لعام 2014.

إضافة إلى اعتقال عدد كبير من المسلمين وتعريضهم للتعذيب الجماعي، حيث اضطر آلاف العوائل إلى ترك بيوتهم والهجرة إلى عدد من الدول المجاورة، في ظل صمت ‏عالمي، دون توفير أدنى حماية لهم.

الفلوجة :

اتهمت منظمات حقوقية بينها ” هيومن رايتس ووتش” مليشيا الحشد الشعبي بارتكاب جرائم عدة في مدينة الفلوجة عام 2016، تراوحت بين التعذيب والاختطاف والقتل خارج القانون.

 

وأجرت المنظمة سلسلة من اللقاءات تثبت ادعاءات قيام عناصر من الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي بإعدام نحو 17 شخصا من الفارين من منطقة السجر (شمال شرق الفلوجة).

ckchi1hwsaakeci

وفي منطقة الصقلاوية (شمال غرب الفلوجة) أرفقت المنظمة تقارير تشير إلى أن بعض المدنيين تعرضوا للطعن حتى الموت وآخرين سحلوا بعد ربطهم بالسيارات في منطقة.

تكريت :

وفي تكريت عام 2015 أكد المركز الوطني للعدالة (غير حكومي) أنه يملك دلائل موثقة على أن ثمانية آلاف منزل داخل تكريت (160 كلم شمالي بغداد) تعرضت للنهب والسلب ثم التدمير بالعبوات الناسفة.
واتهم الشيخ فلاح حسن الندى أحد شيوخ قبيلة البوناصر في تكريت مليشيا الحشد الشعبي بمنع أهالي تكريت من العودة إلى منازلهم.

وقالت مصادر أمنية عراقية بمحافظة صلاح الدين (شمال العاصمة بغداد) في يوليو 2016 إن عناصر من مليشيا حزب الله التابعة للحشد الشعبي اختطفت ستين نازحا من أهالي الشرقاط (شمال تكريت).

وأضافت المصادر أن قوة من مليشيا حزب الله داهمت مركزا للتحقيق مع النازحين من أهالي الشرقاط واقتادت ستين نازحا إلى جهة مجهولة، مبينة أن هذه الحادثة ليست الأولى.

تعزيز النشاط العسكري ضد المسلمين

أراكان :

وفي 5 سبتمبر لعام 2014 ظهرت صورة نشرتها الوكالات العالمية لبعض الرهبان البوذيين يحملون أسلحة ويتلقون تدريبات عليها من قبل القوات الميانمارية.

1471644699724وقد أثارت تساؤلات من المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان حول تجنيد الرهبان البوذيين في الوقت الذي يتهمون فيه باعتدائهم على المسلمين الروهنجيا .

10983206_664909590319225_3558495474730499693_n-1

وأفصحت تقارير إعلامية عديدة عن تنامي حاﻻت العنف والقتل العمد واﻻغتياﻻت لمسلمو الروهنجيا التي تصنفها الحكومة الميانمارية بأنهم دخلاء بعد أن نزعت مواطنتهم عام 1982 . وتوقع عدد من المراقبين أن التحريض على العنف الذي يمارسه الرهبان البوذيون سيؤدي إلى مزيد من القتل واﻻضطهاد.

bzuhhx_caaaza_t

يشار إلى أن مجلة تايم الأمريكية الشهيرة اتهمت الراهب البوذي ويراثوا زعيم منظمة (969) بالتطرف الديني بعدما وضعت صورته على غلاف المجلة في يوليو الماضي واصفة إياه بأنه وجه الإرهاب البوذي .

بغداد :

لكسب ود مليشيات “الحشد الشعبي” خصصت الحكومة العراقية جزءًا من ميزانية الدولة لدعم المليشيات المسلحة، حيث أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي، في بيان صادر عن مجلس الوزراء، بإطلاق (60 مليون دولار) لبناء قدرات “الحشد الشعبي”، وتخصيص جزء من الموازنة لهذا الغرض.

و صرح أحد مقاتلي الحشد الشعبي للصحافة أن “الجيش العراقي يعتمد كثيرا علينا، لأننا نجيد حرب العصابات والشوارع، وهذا ما كان ينقص الجيش لمواجهة الدولة الإسلامية”.

a1448435119_0

و من ثم أصدر مجلس الوزراء العراقي مرسوما يعطي “شهداء الحشد” امتيازات ومخصصات مماثلة لشهداء القوات المسلحة، فيما ذهبت وزارة حقوق الإنسان للتأكيد على أنهم جزء من المنظومة العسكرية العراقية الرسمية.

ويتقاضى كل فرد في الحشد الشعبي 500$ شهريًا تدفعها الحكومة العراقية التي اشترطت على كل فصيل، ليحظى بالدعم المالي، أن يكون بحجم لواء ويتمتع بهيكلية واضحة، كما تتقلى فصائلهم الكثير من الدعم من رجال الأعمال الشيعة.

ويشرح قيادي في أحد فصائل الحشد الشعبي يعرف بـفصيل “سرايا الجهاد” والمتواجد في أطراف سامراء عن مخصصات الحشد الشعبي بقوله “عناصر الحشد يستلمون مرتبات شهرية وبدل طعام، أما الإجازات التي يتمتع بها المقاتل الشيعي فتحدد حسب القطاعات العسكرية التي يتبع لها والوضع الأمني فيها، فعناصر الحشد يعملون بطريقة 50% دواما و50% استراحة، فيما يتلقون عناية صحية من قبل الوحدات الطبية التي نشرتها وزارة الصحة في المناطق التي يتواجد فيها الحشد الشعبي”.

خطف الأطفال وأغتصاب النساء

قرية خير عدن – أراكان :

في أولائل هذا العام قام مسلحون ينتمون الى حركة 969 بسوق أكثر من 25 فتاة روهنجية من قرية خير عدن في أراكان، وقاموا بتقييدهن إلى جذوع اﻷشجار في قرية مجاورة بعد تجريدهن من ملابسهن، و تواجد مجموعة من الشباب الروهنجيين في المكان و كانوا شهود عيان لهن وهم في طريقهم إلى العمل ، وخافوا من تعرضهم للاعتداء عليهم من قبل البوذيين ، فرجعوا إلى قريتهم ﻹخبار أهاليها بذلك دون أن يحاولوا التدخل لمساعدة الفتيات .

5a2825558152dc61c93308b034438e1a-610x330

وقال شهود عيان لمنظمتي “العفو الدولية” إن بوذيين اغتصبوا سيدات من أقلية الروهنغيا المسلمة في غرب ميانمار.

وأكد أحد مسلمي الروهنجيا الذي فر إلى بنجلاديش، لمنظمة العفو الدولية: “لقد رأيت بعيني كيف يقوم عناصر الجيش بحرق بلدتنا واغتصاب النساء والأطفال”.

وصرح كريس ليو، مدير أراكان بروجيكت، لـ(إفي)، بأن “أحدث موجة من حالات الاغتصاب وقعت في بلدة كيار جاونج تاونج شمال مونجداو يومي 20 و21 نونبر الماضي”.

وفي عام 2013 قامت عصابات من منظمة 969 البوذية طفلين روهنجيين من قرية لمباغونا بعد منتصف الليل قبل أن تطالب ذويهما بفدية مالية كبيرة عبر اتصال هاتفي في اليوم التالي .

وكان طفلان روهنجيان تم افتقادهما بالقرب من منزلهما بقرية لمباغونا بعد خروجهما من المنزل بقليل؛ إلى أن تلقت أسرة الطفلين اتصاﻻ من مجهول يعلن عن قيام مجموعة من منظمة 969 بتبني اختطاف الطفلين من الشارع والمطالبة بدفع مليوني كيات بورمي بصورة عاجلة مقابل تسليم الطفلين بحال سليمة دون أن يمسهما أذى.

الموصل :

في 19 نوفمبر لهذا العام  نشرت صحيفة شبيغل الألمانية تقريرا حول الانتهاكات التي يرتكبها عناصر الجيش العراقي والمليشيات الشيعية المساندة لهم بالموصل، وفي تقريرها قالت أن مقطع فيديو تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، أظهر طفلا ملقى على الرمل، غير قادر على تحريك رجليه، فيما كان جندي يقوم بسحله وهو مستسلم تماما، حتى وضعه أمام دبابة، ثم قام بقية الجنود بإطلاق النار عليه من مسافة قريبة قبل أن تدوسه الدبابة.
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-11-13 10:24:58Z | | وأضافت الصحيفة أن هذا المقطع قام بتصويره جندي بهاتفه الجوال، وبسرعة انتشر بين رواد شبكات التواصل الاجتماعي ، ليكون دليلا آخر على “جرائم الحرب التي يرتكبها الجيش العراقي وحلفاؤه من المليشيات الشيعية، في أثناء اقترابهم من مدينة الموصل التي تعد معقل الدولة الإسلامية في العراق.

تكريت :

في التاسع من مارس لعام 2015  اختطفت ميلشيات الحشد ببلدة الدور جنوب تكريت أكثر من أربعين شخصا بينهم نساء وأطفال، وقالت مصادر عراقية أن عمليات الخطف جرت بعد تمكن القوات الحكومية المدعومة بقوة من مليشيا الحشد الشعبي من الدخول إلى أحياء في الأجزاء الشمالية للمدينة، مشيرة إلى أن جميع المختطفين أخذوا من منازلهم في قرية الباشات التي تقع في الدور إلى مكان مجهول.

ckyxnv8wyaedd6r
وقال حسين أبو علاء – من سكان البلدة – إن مليشيات الحشد الشعبي اقتحمت القرية واختطفت عددًا كبيرًا من الرجال والنساء والأطفال وأفرجت في وقت لاحق عن 45 امرأة وما زالت تحتجز خمسين أخرى.

كما أصدرت هيئة تسمي ” تحالف القرى العراقية ” بياناً يوم 9 يونيو 2016 أكدت فيه تورط مليشيا الحشد الشعبي في ارتكاب “مجزرة المحامدة” في الفلوجة التي لقي فيها عشرات الأشخاص حتفهم، واختطاف أكثر من ستمئة شخص وإخفائهم قسرا.

وذكر شهود عيان وأسرى حرروا من قبضة الحشد الشعبي أن أكثر من 2500 مدني من نازحي الفلوجة سجنوا في معتقلات مجهولة “إخفاء قسري”، وقتل العشرات منهم تحت وطأة التعذيب.
350و قدم مركز عراقي مختص بحقوق الإنسان توثيقاً لشهادات حول حالات اغتصاب تعرضت لها نساء في منطقة جنوب بغداد على أيدي جنود في الجيش الحكومي وعناصر من ميليشيا الحشد الشعبي، وأكد ناشط حقوقي أن القائمين على هذه الأفعال ينفذون أجندة طائفية تهدف للتطهير العرقي والمذهبي في المناطق المحيطة ببغداد

هدم المساجد

بوسيدونغ

وفي السادس من أكتوبر لعام 2015 أقدم عمدة قرية بوذي يدعى مايكا هالو بمدينة بوسيدونغ في ميانمار على هدم مسجد كبير للروهنجيا جنوب المدينة تم بناؤه مؤخرا على نفقة بعض الموسرين الروهنجيين.

وقد نٌشرت تسريبات منسوبة للراهب المتطرف ويراثو بشأن توجه حكومة ميانمار للسماح للبوذيين ببناء معابد بوذية جديدة على أنقاض جوامع كبيرة تعود لمسلمي الروهنجيا في أراكان.

0ebd35b1516e0b53039d267eeda0125c-1-660x330

وأشارت ” وكالة أنباء أراكان ” إلى أن نية الحكومة تتوجه مؤخرا لهدم جوامع شهيرة في المدن الكبيرة بأراكان مثل مدينة أكياب ومنغدو وراسيدونغ وبوسيدونغ وغيرها.

وقال الناشط الروهنجي أيوب السعيدي إن “استهداف حكومات ميانمار المتعاقبة المساجد معروف منذ عشرات السنين، ويندرج ضمن المخطط الحكومي لانتزاع الهوية الإسلامية من الروهنجيا في مسعى لتحويلهم إلى الديانة البوذية وتذويبهم في ثقافتها”.

وأضاف السعيدي أنه “في هذا الإطار تم الاعتداء على العديد من المساجد التاريخية الشهيرة في كبرى المدن الأراكانية وهدمها وتخريبها بالكامل أو تعطيلها عن أداء دورها بمنع رفع الأذان وأداء الصلوات فيها”.
وذكر الناشط أسماء عدد من هذه المساجد، منها جامع بدر المقام والجامع الكبير في أكياب ومسجد سندي خان، وغيرها.

جدير بالذكر أن مسلمي الروهنجيا محرومون منذ أحداث 2012 من أداء كثير من الشعائر الدينية، ويواجهون قيودا وإجراءات تعسفية تحد من حريتهم الدينية بما في ذلك إغلاق المساجد والجوامع والمدارس ومنع القائمين عليها من الأذان وإقامة الصلوات فيها.

الأنبار

قامت ميليشيا الحشد الشعبي في مايو 2016 بتفجير جامع ” الكرمة ” بالأنبار ، حيث قال شهود عيان أن الحشد الشعبي فجر جامع الكرمة الكبير، وأحرق دائرة الجنسية والأحوال المدنية وسط الكرمة، كما أحرق جامع إبراهيم الحسون في منطقة الرشاد شرقي البلدة.

cm37ewlwiaes1zk
وشجبت ” هيئة علماء المسلمين ” بشدة إحراق الحشد الشعبي للمسجد وقالت في بيان لها أن هذ الفعل ” جاء تنفيذاُ لتوجيهات طائفية بأمر مباشر من إيران ” .
واتهم مؤتمر عشائر محافظة ديالي (شمال شرق بغداد) عناصر الحشد الشعبي بتدمير مئة مسجد في المحافظة عام 2014.
cm37ewmwaaenlss
وفي أغسطس 2014، قتلت مليشيات الحشد الشعبي نحو سبعين مصليا وأصابت عشرات آخرين بجروح أثناء أدائهم صلاة الجمعة بمسجد مصعب بن عمير بمحافظة ديالى، وقبل ذلك جرت عمليات عنف عديدة لا سيما في بعقوبة والمقدادية.
ckh7yr5veaasfbmالجدير بالذكر أن كلا الحركتين يستخدمون مصطلح ” الحرب على الأرهاب” في إبادتهم للمسلمين .. فما هو الإرهاب إذن لم يكن فعلهم وصنيعهم ؟! ولمن توجه هذه الكلمة إن لم تكن لهم ؟!

Continue Reading

العالم الإسلامى

أمريكا :تقرير مترجم- الحياة بعد غوانتانامو "منفي إلى كازاخستان"

Published

on

نيويورك – أمريكا | أحوال المسلمين

ماذا يحدث لمعتقلي غوانتانمو بعد اطلاق سراحهم؟

الجواب عن السؤال، في مجمله، بقي لمدة طويلة محفوفا بالأسرار

فور ترحيل خمسة معتقلين من مقبرة التعذيب الأمريكية الى كازاخستان في أواخر عام 2014 م، ذكر مسئول أمريكي رفيع المستوى في إدارة اوباما قوله بأن الأسرى السابقين باتوا “رجالا أحرارا”، لكن ماذا يعني هذا على أرض الواقع ؟ من أجل الإجابة سافرت فيس نيوز الى كازاخستان.

أحد الأسرى المفرج عليهم و المنقلين الى كازاخستان يدعى “عبد الرحمن محمد” أو ما يعرف بـ “لطفي بن علي”، استقدم الى الولايات المتحدة  في عام 2003 م وتم اتهامه بعلاقته مع مجموعة من التونسيين الجهاديين و تنظيم القاعدة، الاتهامات التي ينفيها لطفي نقيا قاطعا. بالرغم من ذلك تم تصنيفه بأنه “مقاتل عدو” من لدن الجيش الأمريكي، و تم نقله الى غوانتنامو حيث تم احتجازه مدة 12 سنة دون ادعاء أو محاكمة.

ضمن الوثائق المسربة من لدن ويكيليكس و خصوصا من وزارة الدفاع، جاء في تقرير عن بن علي انه “متوسط الذكاء”، بالإضافة الى أن تقييم الإستخبارات الصادر في 2004 تضمن مادة جديرة بالملاحظة، توضح أن لطفي يعاني من اضطرابات في القلب، و هو في حاجة الى متابعة طبية جادة، و بالتالي فإنه “منخفض الخطر”؛ و قد وصى الجيش الأمريكي على إعادته الى بلده أو ارساله الى دولة ثالثة، و حسب التوصية فقد تم اعتقال لطفي لعشر سنوات إضافية.

لطفي لا يزال مريضا ويزداد مرضه يوما بعد يوم، و يصف حالته بقوله “انا مريض نفسي و يعاملونني مثل الحيوانات، من كثرة التعذيب”، حتى منزله القاطن بشرق كازاخستان يواجه تحديات كبيرة سواء نفسيا و أمنيًا خاصة صعوبة الإندماج اجتماعيًا.

“الحياة بعد غوانتنامو” ترسم صورة للتحديات و المشاكل التي يواجهها المفرج عليهم من معتقل غوانتنامو و الظروف الغامضة التي تتعرض لها أساسيات حقوقهم. (المصدر)

 

Continue Reading

العالم الإسلامى

أمريكا :تقرير مترجم- الحياة بعد غوانتانامو منفي إلى كازاخستان

Published

on

نيويورك – أمريكا | أحوال المسلمين

ماذا يحدث لمعتقلي غوانتانمو بعد اطلاق سراحهم؟

الجواب عن السؤال، في مجمله، بقي لمدة طويلة محفوفا بالأسرار

فور ترحيل خمسة معتقلين من مقبرة التعذيب الأمريكية الى كازاخستان في أواخر عام 2014 م، ذكر مسئول أمريكي رفيع المستوى في إدارة اوباما قوله بأن الأسرى السابقين باتوا “رجالا أحرارا”، لكن ماذا يعني هذا على أرض الواقع ؟ من أجل الإجابة سافرت فيس نيوز الى كازاخستان.

أحد الأسرى المفرج عليهم و المنقلين الى كازاخستان يدعى “عبد الرحمن محمد” أو ما يعرف بـ “لطفي بن علي”، استقدم الى الولايات المتحدة  في عام 2003 م وتم اتهامه بعلاقته مع مجموعة من التونسيين الجهاديين و تنظيم القاعدة، الاتهامات التي ينفيها لطفي نقيا قاطعا. بالرغم من ذلك تم تصنيفه بأنه “مقاتل عدو” من لدن الجيش الأمريكي، و تم نقله الى غوانتنامو حيث تم احتجازه مدة 12 سنة دون ادعاء أو محاكمة.

ضمن الوثائق المسربة من لدن ويكيليكس و خصوصا من وزارة الدفاع، جاء في تقرير عن بن علي انه “متوسط الذكاء”، بالإضافة الى أن تقييم الإستخبارات الصادر في 2004 تضمن مادة جديرة بالملاحظة، توضح أن لطفي يعاني من اضطرابات في القلب، و هو في حاجة الى متابعة طبية جادة، و بالتالي فإنه “منخفض الخطر”؛ و قد وصى الجيش الأمريكي على إعادته الى بلده أو ارساله الى دولة ثالثة، و حسب التوصية فقد تم اعتقال لطفي لعشر سنوات إضافية.

لطفي لا يزال مريضا ويزداد مرضه يوما بعد يوم، و يصف حالته بقوله “انا مريض نفسي و يعاملونني مثل الحيوانات، من كثرة التعذيب”، حتى منزله القاطن بشرق كازاخستان يواجه تحديات كبيرة سواء نفسيا و أمنيًا خاصة صعوبة الإندماج اجتماعيًا.

“الحياة بعد غوانتنامو” ترسم صورة للتحديات و المشاكل التي يواجهها المفرج عليهم من معتقل غوانتنامو و الظروف الغامضة التي تتعرض لها أساسيات حقوقهم. (المصدر)

 

Continue Reading

أفريقيا الوسطى

أفريقيا الوسطى : كيلو خمسة آخر معاقل المسلمين فى بانجي

Published

on

بانجي – أفريقيا الوسطى | أحوال المسلمين

يعيش بضعة آلاف من مسلمي أفريقيا الوسطى في العاصمة بانغي بحالة حصار، تدعي القوات الأممية حمايتهم من هجمات مليشيات البالاكا المتكررة، بعد أن نزح أغلبهم منذ مجازر عام 2013 بعد الانقلاب.

شهدت بانجي العاصمة تغييرا في تركيبتها السكانية بعد أن غادرها معظم المسلمين خوفا على أنفسهم إلى مناطق أخرى، ولم يبق منهم إلا قلة اختاروا البقاء والتمسّك بأرضهم وممتلكاتهم.

“كيلو خمسة”، آخر معقل لازال يمتلكه المسلمين فى بانجي، هناك يتمسك العديد من المسلمين بمقولة “من يمتلك السلاح، تكون له الكلمة، ومن تكون له الكلمة، تكون له السلطة الكاملة”، و على اثر هذا أنشأ المسلمون مجموعة مسلحة للدفاع عنهم أسموها قوات الدفاع؛ يتزعم هذه القوات القائد العسكرى “نور” و الذي صرح خلال المجازر قائلا ” بيت مسلم واحد بثلاثين بيتاً نصرانياً”، مؤكدا على لسانه أن قوات الدفاع تدافع عن كل حق من حقوق إخوانها.

آثار الحرب لا تخفى على أحد وهى الأكثر بروزاً في الحي، الدمار والقتل تسبب فى هجرة آلاف العائلات التى قد حرّقت منازلهم، و دمرت مساجدهم، و سرقت أغلب مقتنياتهم من لدن الميليشيا النصرانية تارة و جنود البعثة الأممية تارة أخرى.

هنا في كل تقاطع شارع تجد نقاط التفتيش، حيث يقوم الجنود بتفتيش البطائق التعريفية للمواطنين و السماح أو الإذن لهم بالمرور الى الجهة الأخرى، من المهام التي يقومون بها أيضا (الجنود) رصد أى حراك أو تظاهرة فى محيط المنطقة الخاصة بالنصارى و المسلمين، فضلاً عن العديد من أبراج المراقبة البدائية التى قد بُنيت من رفات البيوت التى عثروا عليها.

المسجد المركزي في حي الكيلو خمسة في بانجي

المسجد المركزي في حي الكيلو خمسة في بانجي

جنود قوات الدفاع عن النفس القاطنين بمنطقة “الكيلو خمسة” ما هم إلا مجموعة من شباب عاطلين عن العمل، لا يسمح لهم بمغادرة الحي و لا يقدرون على التجارة لفقرهم الشديد بعد أن سرقت أمتعتهم، فقدوا عائلاتهم أثناء الحروب والآن يريدون القصاص، ويتدرب معهم كثير من الأشبال الصغار، من بينهم “عواد” ذو الستة أعوام والذى يحارب منذ الخامسة، فعندما تنظر لوجهه ترى رجلاً وليس طفلاً.

“قتلت الأنتى بالاكا (مليشيا نصرانية) جميع عائلتي” هكذا قال عواد بصوت حزين ناظراً إلى القائد “يوسف أحمد” الرجل الثانى فى قيادة الميليشيا المسلمة والذى ظهر فجأة من داخل أحد البيوت التى تستخدم كوحدة طبية، فقاطعه قائلاُ :”وذلك حتى يعرفوا جيدا أن رسالتنا ستكون قوية وواضحة”.

وأكمل عوّاد قائلاً :”إننى أقاتل دفاعاً عن المسلمين”، و يكمل :”لقد أرسلنى والدىّ لقضاء حاجة، وعندما عُدت إلى البيت وجدت ميلشيا الأنتى بالاكا قد قتلتهم جميعاً، لذلك ذهبت إلى قوات الدفاع الذاتى وأصبحتُ جندياً فى صفوفهم”. كان عواد فى البداية يحمل لهم الرسائل ويأتى لهم بالطعام ويساعدهم فى ذلك، أما الآن فهو يشكل جزءاً هاماً فى صفوفهم، فهو يحرس القائد “فورثى أنيميرى”.

واستكمل عوّاد حديثه قائلاً :”لقد رحبوا بي وهم الآن يعتبرونني واحداً من عائلاتهم” ناظرا إلى القائد أحمد الذى كان يبادله النظرات بابتسامة؛ هذا الطفل الذى ذاق الموت وعرف معنى البؤس فى عمر مبكر جداً و ذلك مقابل عدم تدخل المنظمات الدولية وعدم وصول مساعدتها.

فى الوحدة الطبية يوجد “حسان عبد العزيز” جريح منذ ستة أشهر، قد تمزقت ساقه اليمنى تماماً فقد أصيبت بثلاث طلقات مما أدى إلى تعفنها وإصابتها بغرغرينا، و لا يزال مستلقيا على نقالة، إنها معجزة أنه مازال على قيد الحياة.

أحد المتاجر المتواجدة داخل حي الكيلو خمسة في بانجي

أحد المتاجر المتواجدة داخل حي الكيلو خمسة في بانجي

” هذا هو كل ما أملكه من الدواء” هكذا قال حسان مشيراٌ إلى صينية بجانبه تحتوى على بعض من حبوب الباراسيتامول والإسبرين. يستدرك حسان :”الألم غير محتمل بالمرة، لا يمكننى أن أتحمل أكثر من ذلك، لكن لا أريد أن يبتروا ساقى”.

“يبلغ طول المنطقة خمسة كيلو مترات مربعة وهذه هى النقطة التى تحدث فيها غالبية المناوشات” هكذا وصف يوسف المنطقة، التي تبعد أمتار قليلة من محطة الإنقاذ الواقعة على جسر حدود قناة المياه الكبرى المنسكبة من المنطقة المسيطر عليها من قبل النصارى، والتى تقابلها فى الجهة المعاكسة لها، و التي تعتبر نهاية أراضيها.

و صرح الرجل الثانى في قوات الدفاع عن النفس قائلا” العدو فى الجانب الآخر، و تارة يقوم بالهجوم لإثارة الحرب والاستفزاز دون سابق انذار، ومن أجل ذلك نعبر الجسر سريعا إلى الجانب الآخر حتى نتبين عن بُعد مواقع النصارى المزعومة”، و يضيف يوسف بإصرار” نحن لا نهاجم، نحن ندافع عن أنفسنافقط، وفى كثير من الأحيان نتجنب تلك المناوشات حتى يسود الإستقرار فى المدينة”.

مدرسة نصر الدين في حي الكيلو خمسة بالعاصمة بانجي

مدرسة نصر الدين في حي الكيلو خمسة بالعاصمة بانجي

في الحي ذي الغالبية المسلمة، يتوافد النصارى التجار و معارف كثر للمسلمين الى الحي من أجل الزيارة أو بغية عمل، بينما يقيم آخرون جنبا الى جنب مع المسلمين، و خلال تواجدهم في الحي تحرص قوات الدفاع على تأمين تحركاتهم و الدفاع عنهم، و قد علّق أحد هؤلاء النصارى قائلاً :” قوات الدفاع عن النفس تحمينا وتجعلنا نعيش فى سلام”.

Continue Reading
Advertisement
MEDIUM RECTANGLE