Connect with us

Published

on

بقلم/ د.مسلم ثائر

بسم الله والحمد لله وحده، والصلاة على من لا نبي بعده، وسلم تسليما كثيرا
ثم أما بعد ؛

فمن الشبهات التي أثارها بعض المشايخ حول موضع المشاركة في البرلمانات وخلافه هي شبهة التفريق بين قبول فلسفة الديمقراطية وآلياتها

حيث يقولون أن الديمقراطية تنقسم إلى أمرين ؛

ـــ المبادئ والفلسفة (التي بنيت عليها وظهرت من أجلها)ـ
ـــ الآليات والوسائل (التي يتم عن طريقها تحقيق الديمقراطية في أرض الواقع)ـ

ــ 1 ــ أما (المبادئ والفلسفة) ؛
مثل مبدأ (سيادة الشعب) ، ومبدأ (حكم الأغلبية المطلق)

فقد اتفقوا على حكمها ألا وهو أنها مبادئ مخالفة للإسلام في أغلبها مخالفات صريحة وفي أصول الدين
(ومن أراد الزيادة فليراجع مصنفات علماء الإسلام في ذلك)

ــ 2 ــ أما (الآليات والوسائل) ؛
مثل ؛ الانتخابات والاستفتاءات والدساتير

فهي بين احتمالين ؛

الأول ؛ إن كانت هذه الوسائل مخالفة للشريعة في ذاتها أصلا
فلا تقبل بحال، لا في نظام إسلامي ولا في غيره

الثاني ؛ إن كانت ليست مخالفة للإسلام في ذاتها

ففي هذه الحالة يتوقف حكمها على طريقة استخدامها وللنظام التي ستستخدم في إقراره وعلى الضوابط التي ستحكمها

وذلك لأنه هذه الوسائل عبارة عن ابتكارات بشرية شأنها مثل سائر الاختراعات الحديثة

فإن تم استخدامها لتطبيق أي نظام غير إسلامي مثل استخدامها لتطبيق فلسفة (الديمقراطية)، فهي محرمة
بل وربما تأخذ نفس حكم النظام التي وضعت لأجل تطبيقه
ودرجة التحريم تتناسب مع طبيعة التعامل مع الوسيلة نفسها،
وطبقا لما يحيط بها من ضوابط مخالفة للشريعة

أما إن استخدمت تلك الوسائل لتطبيق (نظام الشورى الإسلامي) والتزمت بضوابطه التي نصت عليها الشريعة،
فما الذي يمنع من ذلك ؟؟

وذلك بشرط عرضها على الشريعة، لنأخذ منها ما يوافق الشريعة، ونترك منها ما يخالفها

وهي هنا مثل الدواوين التي اقتبسها سيدنا عمر (رضي الله عنه) من الفرس
ومثل ؛ قوانين المرور التي أخذناها من الغرب
ومثل ؛ الاختراعات الحديثة كالسيارات والطائرات والتلفاز

فكل هذه الأشياء نستفيد منها ، إذا استخدمت لتحقيق مصالح الناس بما يتوافق مع الشريعة
ونتركها إذا تسببت في إحداث مفاسد للناس ، أو كان فيها ما يخالف الشريعة

وهنا وقفة مهمة حول استخدام آليات الديمقراطية في ظل النظام الديمقراطي؛

وهي أنه لا ينبغي لنا أن نقبل بآليات الديمقراطية ولا أن نشارك فيها في ظل نظام ديمقراطي أو في ظل وجود دستور ينص على الديمقراطية ومبادئها كما هو الحاصل حاليا

وإنما قد نقبل بتلك الوسائل في إطار تطبيق نظام الشورى الإسلامي لا الديمقراطي
أي أن ذلك يكون بعد قيام الدولة الإسلامية القائمة على الشورى لا قبل ذلك

فحينئذ يمكن أن نستفيد من آليات الديمقراطية لتحقيق الشورى
وليس في واقعنا الحالي مطلقا !!

لأن الآليات المستخدمة في واقعنا الحالي هي مبنية على مبادئ الديمقراطية الفاسدة وبالتالي فلها نفس الحكم
إذ للوسائل أحكام المقاصد

بل إن هذه الآليات ما وضعت إلا لجعل مبادئ الديمقراطية واقعا في دنيا الناس وهذا هو ما تنص عليه صراحة

لذلك نعجب أشد العجب ممن يفرقون بين مبادئ الديمقراطية ووسائلها في النظام الديمقراطي !!

وهل النظام الديمقراطي إلا عبارة وسائل ؟!
فالدستور والانتخابات والاستفتاءات ما هي إلا وسائل لتحقيق الديمقراطية
وبالتالي فهي عين الديمقراطية وحامية مبادئها

لذا فإن التفريق بين فلسفة الديمقراطية ووسائلها (في ظل النظام الديمقراطي) أمر غريب حقا !!
إذ هما في الحقيقة شيء واحد ولا حدود تفصل بينهما

وإلا فما هي هذه الفلسفة على أرض الواقع ؟؟؟
ما شكلها وما لونها ؟؟؟

إنها ليست إلا هذه الوسائل

والذي يفرق بينهما كالذي يفرق بين الروح والجسد !!
أو كالذي يفرق بين الوسائل والمقاصد !!

وإنما الفرق الوحيد هو أن فلسفة الديمقراطية لا تقبل مطلقا لا في نظام ديمقراطي ولا في نظام إسلامي
أما الوسائل فيمكن الاستفادة منها في النظام الإسلامي بضوابط معينة يحددها أهل العلم

لذا فإنني أدين لله بعدم جواز المشاركة في البرلمانات على الصورة الحالية تحديدا

والدليل هو أن هذه وسائل وآليات الديمقراطية لا تستخدم حاليا،
إلا ويكون مصاحبا لهذا الاستخدام الإقرار بفلسفة الديمقراطية ولا بد

لكنني مع كل هذا متوقف في مسألة المشاركة في البرلمانات في حالة إذا ما تم الالتزام بالضوابط الشرعية التي اشترطها من أجازوا دخول البرلمانات من العلماء
وهذا لم يحدث أصلا في مصر ولا في غيرها على حد علمي

وذلك لأن كثيرا من أهل العلم المعاصرين الذين أجازوا الدخول إلى البرلمانات لكنهم وضعوا ضوابط قاسية
ولكن هذه الضوابط من شبه المستحيل تطبيقها

ولم يقم أي حزب بتطبيقها في مصر إلى الآن

وأهم شرط من هذه الشروط؛ هو البراءة من الأصل الذي بنيت عليه هذه المجالس ؟
فما هو هذا الأصل الذي يجب التبرؤ منه …؟؟؟

إنه الدستور الديمقراطي الحالي

فهل تبرأ منه الإسلاميون ؟
بل على العكس قد أقروه عندما صوتوا له بــ( نعم)!!
فأين هذا التبرؤ ؟

كما أن حديثنا هذا هو عن الواقع الحالي تحديدا، وليس حديثا مطردا
وبالتالي لا يؤسس لقواعد أصولية ، بل هو كلام عن واقع معين نعيشه

أرجو أن يكون هذا واضحا

هل يمكن تطبيق الشريعة على أسس مبدأ العقد الاجتماعي الديمقراطي ؟!!

مبدأ العقد الاجتماعي الذي هو من صلب فلسفة الديمقراطية هو مبدأ طاغوتي غير إسلامي
وهذه الآليات ما قامت إلا لحماية هذا المبدأ وتفعيله وجعله واقعا
وبالتالي أخذت حكمه

ولذلك لابد من تحرير الآليات من قيد مبدأ العقد الاجتماعي
فإن تحررت منه ، فسيذهب ما بها من خبث

أما مسألة أنه يمكن أن تكون الشريعة أصلا للتشريع بناء على قاعدة العقد الاجتماعي

فهذا هو عين التلبيس والخلط بين الأمور !!
بل هو يعد من أكبر الخدع الشيطانية التي خُدع بها عوام المسلمين بل وكثير من علمائهم للأسف الشديد

لماذا ؟

لأن تحكيم الشريعة بناء على مبدأ العقد الاجتماعي
يختلف تماما عن تحكيم الشريعة بناء على مبدأ التسليم لله

فالأول يناقض أسس الإيمان ، والثاني هو عين الإيمان والتوحيد

وذلك لأن تحكيم الشريعة عن طريق نظرية العقد الاجتماعي يتضمن أمورا تخالف أصل التوحيد

مثل؛ أن تكون هذه التشريعات أو القوانين باسم الشعب وتحت سيطرة نوابه
وأن يكون للبرلمانات الشعبية السيادة على هذه التشريعات
بمعنى أنه يستطيع تعديلها أو إلغاءها في أي وقت شاء ، طالما توفرت الأغلبية المناسبة بحسب دستور كل دولة

وتصور هذا النوع من الأنظمة هو تصور (ديمقراطي) محض
بل وعلى على الطريقة الأوروبية، وليس تصورا إسلاميا حقيقيا

لأن السلطة التشريعية في مثل تلك دولة تكون فيها (للشعب) بالكامل

وحتى لو وجدت مواد في الدستور تتكلم عن الإسلام أو حتى عن تحكيم الشريعة فإنها تكون بإذن الشعب
وتحت حكم الشعب، وباختيار الشعب
ويكون للشعب الحق في إزالتها متى شاء، أي يكون الشعب مهيمنا عليها

وبالمناسبة، يوجد بعض من هذا في أعتى الديمقراطيات الغربية التي فيها مواد في دساتيرها تتكلم عن الديانة النصرانية بل وتمنع تولي منصب الرئيس لغير النصارى

لأن هذا لا يتنافى مع الديمقراطية وليس قيدا عليها أصلا ، طالما أن هذه المواد صدرت باسم الشعب وتحت حكمه وتصرفه وطالما أن له الحق في تعديلها متى شاء !!

كما أن الدولة في هذا النوع هي دولة أحزاب تتعاقب عليها الأحزاب الغير إسلامية مع الإسلامية
والفيصل هو للشعب

مثال ؛
الدستور المصري لسنة 71 وتعديلاته
حيث توجد فيه المادة الثانية والتي فيها: (مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع)

ولكن نفس الدستور يعطي لنواب مجلس الشعب الحق في تعديل هذه المادة أو إلغاءها إذا توفرت أغلبية مناسبة في مجلس الشعب وبعد موافقة الشعب في الاستفتاء على ذلك !!

أي أن الدستور ينص على أن سيادة الشعب فوق سيادة المادة الثانية !!

ويعنى ذلك أن سيادة الشعب فوق سيادة شرع الله
ولا حول ولا قوة إلا بالله

وهذا النوع من الممارسة الديمقراطية المبنية على نظرية العقد الاجتماعي مخالف لأصول الإسلام وقواعده الواضحة المبينة في القرآن والسنة

إذ كيف يكون للشعب حق في التشريع بما لم يأذن الله به !!!؟؟؟

وقد قال تعالى:ـ{أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{ـ[ الشورى :21]ـ

وكيف يكون للشعب حق التصويت بل والاعتراض على أحكام الله !!!؟؟؟؟

والله تعالى يقول:ـ{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا}ـ[الأحزاب 36]ـ

إلا أن وجود هذه التشريعات التي توحي في ظاهرها وكأنها تعظم الدين ، سبب لبسا عند كثير من المسلمين

ونظرا لضعف ثقافة كثير من المسلمين بحقيقة هذه النظم الديمقراطية فقد انخدعوا بهذه التشريعات

وبذلك يتضح أن هذا الأنموذج من الديمقراطية المبني على نظرية العقد الاجتماعي لا يتفق مع الإسلام في شيء

والله أعلى وأعلم

أمريكا

أول رمضان لي كامرأة مسلمة

هذا العام خاص لأسباب عديدة. في حين أنها ليست السنة الأولى من صيامي ، إنها المرة الأولى التي أصوم فيها كامرأة مسلمة ، وهو أمر أنا ممتن له وفخور به. الظروف التي تكمن وراء صيام هذا العام لها نوع مختلف من الدلالات – على سبيل المثال ، أنا لا أصوم فقط بسبب الاختيار الغريب كما فعلت في العام الماضي ، بل بسبب الرغبة في الوفاء بالالتزام الديني

Published

on

هذا العام خاص لأسباب عديدة. في حين أنها ليست السنة الأولى من صيامي ، إنها المرة الأولى التي أصوم فيها كامرأة مسلمة ، وهو أمر أنا ممتن له وفخور به. الظروف التي تكمن وراء صيام هذا العام لها نوع مختلف من الدلالات – على سبيل المثال ، أنا لا أصوم فقط بسبب الاختيار الغريب كما فعلت في العام الماضي ، بل بسبب الرغبة في الوفاء بالالتزام الديني

Continue Reading

صور

ساحل العاج : صور صلاة عيد الفطر 1437 في العاصمة أبيدجان

Published

on

أبيدجان – ساحل العاج | أحوال المسلمين

صور صلاة عيد الفطر 1437 في العاصمة أبيجان

unspecified-1 abidjan- ivory coast unspecified unspecified-2

Continue Reading

صور

سريلانكا : أجواء عيد الفطر 1437 في أرجاء العاصمة كولومبو

Published

on

كولومبو – سريلانكا | أحوال المسلمين

صور أجواء عيد الفطر 1437 في أرجاء العاصمة كولومبو

13612150_1093712554009644_8095002670325332929_n 13620240_1093712574009642_8108569057209261844_n 13619987_1093712587342974_745919163627147421_n 13612143_1093712604009639_3528961830589276463_n

Continue Reading

صور

فلسطين : أجواء صلاة عيد الفطر 1437 من المسجد الأقصى

Published

on

القدس – فلسطين | أحوال المسلمين

أدّى آلاف المصلّين صبيحة اليوم الأربعاء، صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى المبارك، في الوقت الذي حرمت فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلية مئات الآلاف من الفلسطينيين من الوصول للقدس في أول أيام العيد.

و قد توافد آلاف الفلسطينيين منذ ساعات الفجر برفقة عائلاتهم وأبنائهم لأداء صلاتي الفجر وعيد الفطر في المسجد الأقصى، كما ملأت تكبيرات العيد أرجاء المكان حتى الانتهاء من الخطبة.

أما المتطوّعين المنظمين فقد انتشروا في باحات المسجد الأقصى، ليشاركوا الأطفال فرحة عيد الفطر، حيث قاموا بتوزيع البالونات الملوّنة عليهم، والرسم على وجوههم، إلى جانب فعاليات تعريفية بالمسجد الأقصى ومعالمه.

وفي الوقت ذاته، قامت عائلات فلسطينية بتوزيع القهوة والتمر والسكاكر على المصلّين عقب الانتهاء من صلاة العيد، كما قام آخرون بالتقاط صور جماعية لهم مع عائلاتهم.

من جهتها، ذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها أنها ستعزّز من تواجد قواتها خلال فترة عيد الفطر في المدينة المقدّسة، خاصة شرقيّها، كما ستقوم بإغلاق عدد من المحاور الحيوية التي يتّخذها المقدسيون كطرق للوصول إلى أماكن سكناهم، كإغلاق طرق واد الجوز والسلطان سليمان.

وأضافت شرطة الاحتلال أن هذه الإغلاقات ستستمر من الساعة الرابعة والنصف عصراً حتى الساعة الثامنة مساء طيلة أيام عيد الفطر، ما سيعمل على عرقلة حركة المركبات والمواطنين.

صور صلاة عيد الفطر 1437 و أجواء فرحة المسلمين :

13532819_1093705547343678_441979704448536356_n 13620745_1093705647343668_2402282229427863435_n 13439218_1093705604010339_220548850220926245_n 13566908_1093705570677009_4874014323888697416_n 13590238_1093705620677004_1567739563688353041_n 13532819_1093705547343678_441979704448536356_n-1 13606432_1093705534010346_6164561645646251822_n-1 13606432_1093705534010346_6164561645646251822_n

Continue Reading

صور

البرازيل : صور لأجواء عيد الفطر 1437 المبارك في مدينة فوز البرازيل.

Published

on

برازيليا – البرازيل | أحوال المسلمين

صور لأجواء عيد الفطر 1437 المبارك في مدينة فوز البرازيل.

 

13584793_1742809899325897_5283465371803229501_o 13392159_1742809845992569_6220072608353433251_o 13585150_1742810012659219_1766351805625612988_o 13603427_1742809949325892_8868152253064405102_o 13580466_1742810432659177_710138269126505694_o 13584628_1742810122659208_7385993389466522159_o 13603422_1742810192659201_2881346431935795476_o 13558991_1742810265992527_3832035308213423182_o 13575820_1742810465992507_975646983526794388_o 13576004_1742810079325879_923668885428011165_o 13580581_1742810315992522_6794760905836871320_o

Continue Reading
Advertisement
MEDIUM RECTANGLE